أحد قادة جيش زاباتيستا (يمين) يتلو بيانا في العاصمة المكسيكية (أرشيف)  
أنهت الحكومة المكسيكية إغلاق سبع قواعد في ولاية تشياباس التي تمزقها الاضطرابات، في خطوة مهمة في اتجاه استئناف محادثات السلام مع ثوار جبهة زاباتيستا.

وأعلن جيش زاباتيستا للتحرير الوطني تمرده في ولاية تشياباس الفقيرة الواقعة جنوبي المكسيك منذ عام 1994بدعوى أنه يدافع عن حقوق عشرة ملايين مكسيكي ينحدرون من أصل هندي.

وقبل موافقة الثوار على استئناف محادثات السلام المتوقفة مع الحكومة طالبوا بإغلاق قواعد الجيش السبعة بالإضافة إلي الإفراج عن سجناء جبهة زاباتيستا، وموافقة الكونغرس المكسيكي على مشروع قانون لحقوق المنحدرين من أصل هندي.

وقال مفوض السلام الحكومي لويس أتش الفاريز إن الحكومة الاتحادية تتقدم بهذه الخطوات في اتجاه الوفاء بالمطالب التي طرحها جيش زاباتيستا لاستئناف الحوار ومفاوضات السلام.

وتم إغلاق خمس قواعد أخرى منذ وصول الرئيس فيسنت فوكس إلى السلطة في أول ديسمبر/كانون الأول الماضي.

كما أنهى حزب العمل الوطني بزعامة فوكس حكم الحزب الواحد، وهو الحزب الثوري التأسيسي الذي استمر 71 عاما، عندما تولى السلطة في ديسمبر/كانون الأول، وأعطى أولوية كبيرة للصراع في تشياباس.

وأفرجت الحكومة الاتحادية وولاية تشياباس عن معظم سجناء زاباتيستا، ولم يتبق من بين مائة سجين سوى 11 خلف القضبان. 

المصدر : رويترز