زيمين
أعدمت السلطات الصينية اليوم الجمعة 16 شخصا في العاصمة بكين. في غضون ذلك تتواصل حملات الإعدام وإصدار الأحكام بالسجن في أنحاء متفرقة من البلاد كجزء من الحملة التي أطلقها الرئيس الصيني جيانغ زيمين ضد المجرمين والتي يطلق عليها اسم القضاء على الشر.

وأفادت أنباء صحفية أن المحكمة العليا أصدرت قرارات الإعدام بحق الـ 16 الذين أدينوا بالقيام بجرائم عنف صباح الجمعة وتم تنفيذ الحكم بعد ذلك بوقت قصير.

ونقل عن الناطق باسم المحكمة التي أصدرت أحكاما أيضا على 132 شخصا آخرين القول "إن هذا يبين الموقف الحازم الذي تتخذه المحكمة ضد المجرمين الذين يقومون بتعريض النظام الاجتماعي للخطر".

وأفادت مصادر صينية أن المحاكم في عدد من المدن الصينية قد أصدرت أحكاما بالإعدام على عدد آخر من المتهمين بالجرائم. وفي مدينة هاربن الشمالية تم إصدار أحكام بالإعدام بحق 21 شخصا فيما أعدم ثلاثة بمقاطعة هيوبي.


منظمة العفو الدولية: عام 1999 شهد تنفيذ حكم الإعدام في 1263 شخصا بالصين في الوقت الذي صدرت فيه أحكام بالإعدام على 2088 آخرين

وتجري عمليات الإعدام في الصين عادة عن طريق إطلاق رصاصة في مؤخرة الرأس ولكن السلطات الصينية بدأت في الآونة الآخيرة ممارسة طرق أخرى إنسانية كالحقن بالإبر القاتلة.

وقالت بعض التقارير إن ما لا يقل عن 34 شخصا قد أعدموا وإن أحكاما بالموت قد صدرت ضد 45 آخرين في الأيام الثلاثة الأولى من هذا الأسبوع في إطار حملة لمقاومة الجريمة المنظمة التي تم إطلاقها أوائل هذا الشهر.

وأطلق الرئيس الصيني جيانغ زيمين الحملة لمواجهة المجرمين بقوة مما أدى إلى القبض على آلاف "المشتبه" في كونهم مجرمين أو أعضاء عصابات وإيداعهم في مراكز الشرطة.

وكشفت الصحف الصينية أن ما لا يقل عن 89 مجرما تمت إدانتهم وتنفيذ حكم الإعدام فيهم في يوم واحد بأنحاء البلاد في إطار الحملة. ويعد إعدام هذا العدد في يوم واحد هو الأعلى في تاريخ الإعدامات بالصين.

وتقول منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن عدد الأشخاص الذين يتم إعدامهم سنويا في الصين يفوق عدد الذين ينفذ فيهم الحكم في كل أنحاء العالم. وشجبت المنظمة يوم أمس الخميس الإعدامات التي تجري في الصين وقالت إن هذه الإعدامات لن تمنع الارتفاع المستمر للجريمة في الصين.

وقالت المنظمة في تقرير لها صدر الشهر الماضي إن عام 1999 شهد تنفيذ حكم الإعدام في 1263 شخصا بالصين في الوقت الذي صدرت فيه أحكام بالإعدام على 2088 آخرين.

وتم اعتماد هذه الأرقام بناء على ما تورده الصحافة الرسمية من تقارير بشأن الإعدام في الوقت الذي تعتبر الصين عدد الأشخاص الذين يحكم عليهم بالإعدام سر من أسرار الدولة.

المصدر : الفرنسية