توتر في العلاقات الأميركية الصينية بعد فشل المباحثات
آخر تحديث: 2001/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/27 هـ

توتر في العلاقات الأميركية الصينية بعد فشل المباحثات

رئيس الوفد الأميركي للمفاوضات بيتر فيرغا (يمين) والسفير الأميركي في بكين أمس الخميس

أعلن المتحدث باسم السفارة الأميركية في الصين أن الوفد الأميركي الذي أجرى مباحثات في بكين عاد الجمعة من دون إحراز أي نتيجة. ولم تسفر المباحثات عن تحقيق مطالب الجانبين التي بدت متباعدة.

وبحسب مراقبين فقد بدت العلاقات الصينية الأميركية وكأنها تتجه نحو المزيد من التوتر بسبب تلويح الولايات المتحدة ببيع أسلحة متقدمة إلى تايوان واحتجاز الصين لأميركي من أصل صيني ومطالبتها واشنطن بإعادة رئيس طائفة روحية متهم بارتكاب جريمة قتل واغتصاب في الصين.

وقال رئيس الوفد الأميركي للمفاوضات مساعد وزير الدفاع بيتر فيرغا للصحفيين قبل مغادرته العاصمة الصينية بكين إنه لم يحدد موعد جديد لإجراء مباحثات أخرى.

وأضاف بيرغا أن الجانبين لم يتطرقا إلى تفاصيل عودة الطائرة التي عاد طاقمها المكون من 24 شخصا الخميس الماضي إلى الولايات المتحدة بعد أن أمضوا في الاحتجاز 11 يوما.

وفي هذه الأثناء وعدت الصين بدراسة مقترح أميركي يعمل على بحث المطالب الصينية التي تتعلق بموضوع الطلعات الاستكشافية قرب السواحل الصينية في إطار لجنة خاصة شكلت منذ ثلاث سنوات ضمن اتفاقية التعاون العسكري المشترك بين البلدين.

وكانت المباحثات التي جرت يومي الأربعاء والخميس بين الجانبين قد انتهت إلى رفض الصين تحقيق المطلب الأميركي بإرجاع طائرة التجسس الأميركية المحتجزة في الصين، ورفض الولايات المتحدة للمطلب الصيني بوقف الطلعات الجوية الاستكشافية الأميركية قرب السواحل الصينية.

آثار مدمرة

وفي هذه الأثناء تنبأ الناطق باسم السفارة الصينية في واشنطن بوقوع "آثار مدمرة" على العلاقات الصينية الأميركية إذا ما قررت الولايات المتحدة المضي قدما في بيع أي أسلحة متطورة لتايوان هذا الشهر.

وكان مساعدو الرئيس جورج بوش لشؤون الأمن القومي قد تقدموا بتوصية تحث الرئيس على بيع أسلحة أقل تقدما من تلك التي تطالب بها تايوان. ويشمل هذا مدمرات مزودة بنظام إيجيس المضادة للصواريخ.

مناورات تايوان

طائرة تايوانية من نوع كوبرا تطلق صواريخ على أهداف وهمية في المناورات
في هذه الأثناء بدأت تايوان اليوم مناورات تحت اسم "المجد الصيني" باشتراك أكثر من 3000 جندي تايواني.

وتهدف المناورات التي تشترك فيها كل فروع القوات المسلحة في تايوان إلى صد عدو وهمي، قامت الطائرات المروحية من نوع كوبرا بقصفه في مضيق تايوان.

وتتخوف تايوان حاليا من الصواريخ الصينية التي تم نصبها على الجانب الصيني، وتحاول تايوان حيازة أسلحة متقدمة لمواجهتها. وتعتبر الصين تايوان جزيرة صينية متمردة يجب إعادة توحيدها مع البر الصيني، وإن استدعى الأمر استخدام القوة.

نقطة خلاف جديدة


منحت الولايات المتحدة زانغ الثلاثاء الماضي حق اللجوء السياسي بعد أن كان يقبع في سجن بجزيرة غوام الأميركية لمدة 15 شهرا

ويقول محللون إن العلاقات الأميركية الجديدة شهدت تطورا آخر، حيث طالبت الصين الولايات المتحدة بإعادة زانغ هونغاباو وهو قائد طائفة زونغ غونغ الروحية المحظورة في الصين. وتتهم الصين زانغ بـ"جرائم شنيعة" من بينها القتل والاغتصاب.

وكان زانغ (47 عاما) قد أفرج عنه الثلاثاء الماضي من سجن بجزيرة غوام بموجب "عفو للهجرة" بعد أن لجأ إليها طلبا للجوء السياسي قبل 15 شهرا. ويعيش زانغ الآن في مكان ما بالولايات المتحدة.

احتجاز أميركي في الصين


حذرت وزارة الخارجية الأميركية منتقدي الحكومة الصينية من الذهاب إلى الصين خوفا من اتهامهم بالتجسس

وفي واشنطن عبرت الولايات المتحدة عن قلقها من احتجاز الصين مواطنا أميركيا من أصل صيني في إقليم جوانجزهو جنوب الصين للاشتباه بتجسسه لحساب تايوان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الرجل الذي يدعى وو جيانمنج احتجز في الثامن من الشهر الحالي، وزاره أحد مسؤولي القنصلية الأميركية في 14 أبريل/ نيسان الجاري.

وتابع باوتشر "أخبرونا بأن السيد وو يخضع لاستجواب بشأن أنشطة تجسس مزعومة ضد الصين لحساب تايوان".

ومضى باوتشر يقول إن الولايات المتحدة تشعر بقلق إزاء هذه القضية مثلما تشعر بالقلق بشأن احتجاز مواطن أميركي آخر واثنين من المواطنين الصينيين يقيمان في الولايات المتحدة.

وحذرت وزارة الخارجية الأميركية الخميس منتقدي الحكومة الصينية وبقية الذين ينوون الذهاب إلى الصين من زيارتها خوفا من احتجازهم على يد الشرطة السرية الصينية بتهمة التجسس.

المصدر : وكالات