تشييع سجناء توفوا بسبب الإضراب عن الطعام (أرشيف)
قال وزير العدل التركي حكمت سامي ترك إن الحكومة تنظر في قانون يقضي بتخفيف القيود المفروضة على النزلاء في السجون، في مبادرة لإنهاء إضراب عن الطعام مستمر منذ خمسة أشهر وتسبب حتى الآن في وفاة 14 شخصا.

وقال وزير العدل في مؤتمر صحفي إن القانون المقترح يسمح للسجناء المتهمين بارتكاب أعمال وصفها بالإرهابية بالتواصل مع السجناء العاديين، وأشار إلى أن مشروع القانون وقع عليه رئيس الوزراء بولنت أجاويد وعدد من الوزراء، على أن يحال بعد استكمال توقيع جميع الوزراء إلى البرلمان "للمصادقة عليه". 

وينفذ نحو أربعمائة من المساجين اليساريين إضرابا جماعيا عن الطعام منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، احتجاجا على خطط نقل المساجين من سجون بردهات وعنابر كبيرة إلى سجون حديثة مجهزة باحتياطات أمن مشددة ذات زنازين أضيق حجما.

وقد توفي 12 سجينا واثنان من أفراد عائلاتهم منذ 21 من مارس/ آذار الماضي من جراء الإضراب عن الطعام، ويعاني سجناء آخرون من خطورة وضعهم الصحي.

ويقول السجناء المضربون إن الزنزانات الصغيرة المحكمة ستعزلهم تماما وتجعلهم أكثر عرضة لوحشية الشرطة. ويشاطرهم في ذلك مدافعون عن حقوق الإنسان ولكن الحكومة ترفض العودة إلى نظام العنابر في السجون مبررة موقفها بأن هذا الاكتظاظ يسهل عمليات التمرد واحتجاز الرهائن التي كانت تتكرر.

المصدر : الفرنسية