قال نائب رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية جون ماكلوغن إن كوريا الشمالية تمتلك قنبلة أو قنبلتين نوويتين إلى جانب أسلحة الدمار الشامل الأخرى التي بحوزتها، وحذر من احتمال وقوع كارثة إنسانية مدمرة في هذا البلد الشيوعي.

وقال ماكلوغن في كلمة أمام طلاب جامعة تكساس إن المخابرات الأميركية غير متيقنة من أن العمل المتصل بالأسلحة النووية قد توقف في كوريا الشمالية على الرغم من اتفاق عام 1994 الذي وافقت بيونغ يانغ بمقتضاه على تجميد أنشطتها النووية في مصنع يونغبيون.

وأضاف أن كوريا الشمالية تمتلك بالفعل قنبلة أو قنبلتين نوويتين، كما أنها ربما تمتلك أسلحة بيولوجية إلى جانب الأسلحة الكيميائية الموجودة في حوزتها.

وتابع أن أسلحة الدمار الشامل في كوريا الشمالية قد زادت من التهديد الذي تشكله قواتها العسكرية الضخمة ذات القدرات الهجومية الهائلة.

وقال إنه على الرغم من أن كوريا الشمالية أوقفت برامجها الصاروخية وعبرت عن اهتمامها بالتفاوض بشأن هذه المسألة، فإنها واصلت تسويق الصواريخ البالستية والمعدات والتقنية إلى بلدان أخرى.

وخلص إلى القول إن كوريا الشمالية ساعدت هذه البلدان في الحصول على الأنظمة التقنية المطلوبة لصناعة أسلحة الدمار الشامل.

المصدر : الفرنسية