واشنطن توافق على إقرار اتفاقية الملوثات
آخر تحديث: 2001/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/26 هـ

واشنطن توافق على إقرار اتفاقية الملوثات

بوش وكريستين وايتمان
قال مسؤول أميركي اليوم الخميس إن الرئيس جورج بوش يخطط لإعلان رغبة الولايات المتحدة في التوقيع على اتفاقية دولية لخفض الملوثات الضارة بالبيئة والتي تسمى الملوثات الأساسية الدائمة. من جهة أخرى أيدت أغلبية الأستراليين توقيع بلادهم على اتفاقية كيوتو بغض النظر عن الموقف الأميركي الرافض لها.

وأضاف المتحدث أن بوش سيفصح عن هذا الإعلان في احتفال يحضره وزير الخارجية كولن باول ومسؤولة وكالة حماية البيئة كريستين تود وايتمان. وتحاول الولايات المتحدة من خلال هذا الإعلان تقليل حدة الانتقادات الموجهة لها بسبب رفضها التوقيع على اتفاقية كيوتو لخفض الغازات السامة التي أقرت في اليابان عام 1997.

والملوثات الأساسية التي تشير إليها الولايات المتحدة هي الكيمياويات المستخدمة كمبيدات والكيمياويات الصناعية أو مخلفات الاحتراق مثل الأخشاب ومحطات الطاقة ومحركات السيارات. وتسبب هذه الملوثات أضرارا خطيرة للبيئة وصحة الإنسان تشمل العقم والسرطان.

ويقول الخبراء إن هذه الملوثات تحتوي على مواد عالية السمية تضر بصحة الإنسان والحيوان.

وتلزم الاتفاقية المذكورة الدول الموقعة عليها بوقف إنتاج هذه المواد فيما عدا بعض الحالات الاستثنائية.

ويرى المحللون أن هذه الملوثات لا تستخدم في الولايات المتحدة في الوقت الراهن، مما يجعل التوقيع عليها مجرد خطوة رمزية الهدف منها تأكيد أن واشنطن تحترم اتفاقيات حماية البيئة حتى وإن رفضت التوقيع على اتفاقية كيوتو التي أجمعت معظم الدول على أهمية تنفيذها لحماية البيئة البشرية.

من جهة أخرى أعرب غالبية الأستراليين عن اعتقادهم بأن على حكومتهم التوقيع على اتفاقية كيوتو رغم رفض الولايات المتحدة لها. وأيد 80% من عدد الذين جرى استطلاعهم في هذا الخصوص بأن تمضي أستراليا في التوقيع على الاتفاقية بغض النظر عن موقف واشنطن.

وجاء الاستطلاع بعد إعلان الرئيس بوش انسحاب بلاده من اتفاقية كيوتو لأن التوقيع عليها يضر بالاقتصاد الأميركي على حد قوله.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي إن موقف بلاده المعارض لاتفاقية كيوتو يرجع إلى فشلها في ضم دول العالم الثالث مثل الصين التي لها دور في تلوث البيئة.  

وكان وزير البيئة الأسترالي قد قال إن توقيع بلاده على الاتفاقية بدون مشاركة الولايات المتحدة لن يكون ذا معنى، داعيا إلى ضرورة إيجاد طريقة أخرى لمواجهة تغير المناخ.

المصدر : الفرنسية