متمردو كولومبيا يعلقون المحادثات مع الحكومة
آخر تحديث: 2001/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/26 هـ

متمردو كولومبيا يعلقون المحادثات مع الحكومة

 باسترانا أثناء زيارته التاريخية لمواقع المتمردين قبل عدة أسابيع (أرشيف)
أعلنت جماعة جيش التحرير الوطني المتمردة في كولومبيا أنها قررت تعليق محادثاتها مع الحكومة إلى أجل غير مسمى، غير أنها أكدت أنها سوف تفرج عن بقية موظفي شركة البترول الأميركية المحتجزين لديها في غضون الأيام العشرة القادمة.

وأعلن بابلو بلتر الناطق باسم جيش التحرير الوطني الذي يعد ثاني أكبر الجماعات اليسارية المتمردة في حوار مع إذاعة محلية أن الموظفين الـ27 في شركة أوكسيدنتال بتروليوم "أوكسي" الأميركية سيتم الإفراج عنهم "في غضون ثمانية إلى عشرة أيام".

ووصف بلتر احتجاز الموظفين الأميركيين بأنه عملية سياسية استهدفت "لفت الأنظار" نحو المشاكل في المنطقة القريبة من منطقة عمل الشركة. وأشار إلى أن الجماعة لا تسعى للمطالبة بفدية.

واتهم الناطق باسم الجماعة المتمردة حكومة الرئيس أندريه باسترانا بالتعاون مع المليشيات اليمينية، وعدم اتخاذ خطوات جدية لوقف هجماتها ضد الجماعة وأنصارها. واعتبر الناطق ذلك بمثابة تآمر على عملية السلام المتعثرة بين الجانبين.

وكانت الجماعة قد خطفت 92 من موظفي الشركة النفطية الأميركية متعددة الجنسيات يوم الإثنين الماضي بالقرب من آبار "كانو ليمون" النفطية الواقعة على بعد 500 كلم شمال شرق العاصمة بوغوتا والتي تنتج 114 ألف برميل نفط يوميا. وسمحت السلطات الكولومبية للشركة باستخراج النفط في منطقة يطلق عليها اسم "بلوك ساموريه" تعتبرها إحدى القبائل منطقة مقدسة.

يشار إلى أن الجماعة علقت مشاركتها في المحادثات التي بدأت بين الجانبين في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 في أوائل الشهر الماضي احتجاجا على هجوم للجيش على مواقعها.

المصدر : وكالات