بوتين
قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة قصيرة إلى الشيشان هي الأولى له منذ توليه السلطة في موسكو في مارس/ آذار من العام الماضي. ورافقه في زيارته وزير الدفاع سيرغي إيفانوف، ووزير الداخلية بوريس غريزلوف والتقى الرئيس الروسي عددا من المسؤولين العسكريين.

وذكر متحدث باسم الكرملين أن بوتين توجه إلى الشيشان على متن طائرة هليكوبتر من منطقة داغستان المجاورة، وأنه زار قاعدة خانكالا العسكرية خارج العاصمة غروزني.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن بوتين وضع إكليلا من الزهور على المكان الذي قتل فيه 84 مظليا روسيا قبل عام في منطقة أرغون جنوبي الجمهورية القوقازية. وتوجه بعد ذلك إلى المقر العام للقوات الروسية في الشيشان بالقرب من غروزني حيث التقى عددا من المسؤولين في الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا. ونقلت وكالة إنترفاكس عن الرئيس الروسي قوله "إن إحدى المشكلات التي سنحلها هي رواتب الجنود المتأخرة ومكافآت القتال".

وتأتي زيارة بوتين إلى الشيشان بعد يوم واحد من مصرع مساعد رئيس الإدارة المدنية في الشيشان خاز ماغومد ديناييف في حادث تفجير ألقي فيه باللائمة على المقاتلين الشيشان المطالبين بانفصال الجمهورية عن الاتحاد الروسي. وقالت وكالة إنترفاكس نقلا عن مصادر رسمية إن ديناييف توفي متأثرا بجراح أصيب بها في رأسه عقب انفجار قنبلة أثناء مقابلة تلفزيونية معه في أفتوري على بعد ثلاثين كلم جنوبي شرق العاصمة غروزني.

ويشغل ديناييف منصب مساعد رئيس الإدارة المدنية في الشيشان أحمد قديروف، ويعتبر أهم مسؤول شيشاني يغتاله المقاتلون منذ عام ونصف من الحرب ضد القوات الروسية والعناصر الشيشانية الموالية لها. وكان المقاتلون الشيشان قد تعهدوا بقتل المسؤولين الشيشانيين الذين تختارهم الحكومة الروسية لإدارة شؤون الجمهورية باعتبارهم خائنين لوطنهم.

المصدر : وكالات