هاشمي رفسنجاني

دعا الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني الجمعة إلى مصالحة بين سلطات الدولة الثلاث وإنهاء النزاعات السياسية من أجل التفرغ لتعزيز السيادة الوطنية.في غضون ذلك بدأت القوات الإيرانية مناورات بحرية مهمة في الخليج.
وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة عن مقتل أربعة من أعضائها في مواجهات جديدة مع قوات الأمن الإيرانية في ولاية كرمنشاه الغربية قرب الحدود مع العراق.

وقال رفسنجاني, الذي قاد تيار المحافظين في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في فبراير/ شباط الماضي, في خطبة الجمعة "إن وجود تباين في الأفكار أمر طبيعي، غير أن علينا ألا نبدد القوى الوطنية في نزاعات سياسية".

وناشد السلطات الدستورية الثلاث في البلاد التقدم معا على طريق المصالحة فيما بينها من دون أن يشير مباشرة إلى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثامن من يونيو/ حزيران القادم.

وأعاد رفسنجاني الذي كان رئيسا للجمهورية بين عامي 1989 و1997 التذكير بأولويات البلاد التي أعلن عنها مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، وهي "السيادة الوطنية، زيادة فرص العمل". وأضاف أنه "سيكون من المؤسف أن يضيع الزعماء وقتهم في خلافات لا علاقة لها بهاتين الأولويتين".

وبينما لايزال الرئيس محمد خاتمي متكتما بشأن إعادة ترشيح نفسه لولاية رئاسية ثانية, يواصل القضاء الإيراني، الذي يسيطر عليه المحافظون، حملة اعتقالات طالت العديد من الشخصيات الإصلاحية المؤيدة له ولغالبية أعضاء مجلس الشورى.

وفي هذا السياق حذر الأمين العام لمجلس مراقبة الدستور الذي يشرف على سير الانتخابات الرئاسية القادمة آية الله أحمد جنتي مساء الخميس في قم (جنوب طهران) من انتخاب مرشح "يقسم" البلاد. وقال جنتي إنه يجب انتخاب شخص كفء يستطيع تسوية مشاكل البلاد دون الاهتمام بمصالحه الشخصية فقط.

مناورات بحرية
من جانب آخر أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية أن البحرية الإيرانية بدأت اليوم الجمعة مناورات بحرية وصفت بأنها "مهمة" في الخليج.

ونقلت الوكالة عن بيان للبحرية أن هذه المناورات التي أطلق عليها اسم (الوحدة 80) والتي لم تحدد مدتها ستنطلق من بندر عباس (جنوب غرب) وصولا إلى مضيق هرمز وبحر عمان. وتشارك في المناورات، السفن والغواصات والمروحيات وأسلحة أخرى.

مجاهدو خلق

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة التي تتخذ من العراق مقرا لها في بيان نشرته وكالة رويترز للأنباء أن أربعة من مسلحيها قتلوا اليوم الجمعة في اشتباكات جرت مع القوات الإيرانية وعناصر الشرطة السرية.

وقالت المنظمة في بيانها إن "عشرات" من القوات الحكومية قتلوا في الاشتباكات التي وقعت صباح اليوم بالقرب من مدينة كرمانشاه الغربية على بعد 150 كلم من الحدود العراقية.

وقالت المنظمة التي تسعى إلى الإطاحة بالحكومة الإيرانية إن قواتها أطلقت صواريخ على أهداف عسكرية في إقليم عيلام القريب من الحدود في ساعة مبكرة من صباح الجمعة. ولم يتوفر تأكيد فوري لهذه الهجمات من وسائل الإعلام الإيرانية باستثناء بعض الصحف التي قامت في وقت لاحق بتغطيتها.

وتتبادل الحكومتان العراقية والإيرانية الانتقادات بشأن إيواء المعارضين في الدولتين وهي إحدى النقاط العالقة التي تساهم في عدم تحسن العلاقات الثنائية رغم انتهاء الحرب بينهما منذ فترة طويلة.

المصدر : وكالات