عبرت اليابان عن أملها في موافقة كل من حركة طالبان الأفغانية وتحالف الشمال المناوئ لها على دعوة قدمتها لإجراء محادثات سلام بين الجانبين في طوكيو.

وقالت مصادر دبلوماسية إن الحكومة اليابانية وجهت بالفعل دعوة إلى وزير خارجية طالبان وفي طريقها لتسليم دعوة مماثلة لزعيم تحالف الشمال أحمد شاه مسعود.

ورفضت السفارة اليابانية في باكستان التعليق على هذه الأنباء، لكن سفير طالبان عبد السلام ضعيف أكد أن السفير الياباني سلمه الدعوة في اجتماع عقد بينهما مساء أمس الخميس.

وقال ضعيف للصحفيين إن المقترح الياباني يتضمن دورا للأمم المتحدة التي فرضت عقوبات جديدة على طالبان في وقت سابق من العام الحالي بسبب رفضها تسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن.

وكانت طالبان قد رفضت سابقا المشاركة في محادثات سلام تشرف عليها الأمم المتحدة احتجاجا على العقوبات الدبلوماسية والسياسية المفروضة عليها. كما أن دعوة مماثلة وجهتها اليابان في مارس/ آذار الماضي لم تسفر إلا عن محادثات ثنائية بين طوكيو والأطراف المتحاربة.

وتسيطر طالبان بالفعل على أكثر من 95% من الأراضي الأفغانية باستثناء شمال شرق البلاد حيث تتركز قوات تحالف الشمال المناوئ لها بقيادة أحمد شاه مسعود.

وكانت حركة طالبان أثارت احتجاجات عالمية ضدها بسبب تدميرها تماثيل بوذا التاريخية في باميان وسط البلاد في إجراء قالت إنه يهدف إلى القضاء على عبادة الأصنام. يشار إلى أن ثلاث دول فقط تعترف بحكومة طالبان حتى الآن هي المملكة العربية السعودية وباكستان والإمارات العربية المتحدة.

المصدر : الفرنسية