زعيمة المعارضة في أوكرانيا تنوي الترشيح للرئاسة
آخر تحديث: 2001/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/18 هـ

زعيمة المعارضة في أوكرانيا تنوي الترشيح للرئاسة

تايموشينكو تدلي بشهادتها في كييف بخصوص تهم الفساد (أرشيف)
أعلنت زعيمة المعارضة الأوكرانية يوليا تايموشينكو عن نيتها الترشيح لرئاسة البلاد. وطالبت بإجراء استفتاء بشأن بقاء الرئيس الحالي ليونيد كوتشما في الحكم.

وقد شغلت تايموشينكو منصب نائبة رئيس وزراء أوكرانيا قبل إقالتها من منصبها واعتقالها لمدة ستة أسابيع بين شهري فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين بتهم الفساد التي تنفيها وتدعي أن أسباب اعتقالها سياسية.

وكان كوتشما أقال تايموشينكو من منصبها في يناير/كانون الثاني الماضي. وأسست بعد إقالتها تحالفا للمعارضة يهدف إلى الإطاحة به.

وأعربت تايموشينكو في مقابلة مع صحيفة كوميرسانت الروسية عن تمسكها بالبقاء في أوكرانيا وأنها ستمسك بزمام السلطة في البلاد عاجلا أم آجلا على حد تعبيرها. كما تعهدت بإجراء إصلاحات اقتصادية للبلاد وإنهاء اعتماد الاقتصاد الأوكراني على روسيا.

وتوترت العلاقات الروسية الأوكرانية في الآونة الأخيرة بسبب تأخر روسيا في دفع مبالغ مبيعات الغاز المتأخرة لأوكرانيا, ودعوة روسيا إلى خفض التعرفة الجمركية عن واردات أنابيب الفولاذ الأوكرانية التي تعتبر من أهم الصناعات فيها.

ووأوضحت تايموشينكو وهي وزيرة سابقة لقطاع الطاقة الأوكراني أنها وعندما تصبح رئيسة للبلاد أو رئيسة وزراء أو نائبة رئيس, فإنها ستقوم فورا ببناء أنبوب لنقل الغاز من تركمانستان من دون أن يمر في روسيا.

وأضافت "لو تحقق حلمي وعدت إلى السلطة.. فأنا واثقة أن أوكرانيا لن تعود تعتمد اقتصاديا على روسيا في نقل منتجات الطاقة". وأضافت أنه على "روسيا أن تعلم أن أوكرانيا سيكون لديها خطها الدولي" لنقل الغاز.

وتمضي تايموشينكو هذه الأيام فترة نقاهة بإحدى مستشفيات أوكرانيا بعد خروجها من السجن استعدادا لجلسات المحكمة العليا التي ستبت في تهم الفساد الموجهة لها من حكومة كوتشما.

ليونيد كوتشما
ويتهم المدعون في أوكرانيا تايموشينكو بسرقة الغاز الطبيعي الروسي وتصديره بطرق غير قانونية وبيعه لمصلحتها الشخصية، وكانوا قد طلبوا من كوتشما إقالتها ليحول بينها وبين استغلال نفوذها الرسمي للتأثير في مجريات التحقيق بالقضية.

ويذكر أن موسكو اتهمت كييف مرارا بسرقة الغاز الروسي المصدر عبر أوكرانيا إلى الغرب، ويمثل هذا الاتهام عائقا أمام تطوير علاقات البلدين.

وأشرفت تايموشينكو أثناء توليها مهام نائب رئيس الوزراء على قطاع الطاقة في بلادها، وحازت على تقدير المراقبين لجهودها في إدخال إصلاحات على القطاع المذكور.

ويشار إلى أن كوتشما يواجه هذه الأيام دعوات متزايدة للتنحي عن الرئاسة، وتتهمه أحزاب المعارضة وجماعات حقوق الإنسان الأوكرانية بالضلوع في اغتيال الصحفي جورجي غونغادزة الذي عثر على جثته مقطوعة الرأس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وينفي كوتشما هذه التهم ويقول إن خصومه يحاولون زعزعة استقرار البلاد. كما أعلن في وقت سابق أنه لن يذعن لما أسماه بمطالب خصومه "العبثية" له بالتنحي عن السلطة، وأكد أنه سيكمل مدة ولايته الرئاسية التي تنتهي عام 2004.

يذكر أن الصحفي المعارض غونغادزة كان يدير موقعا إخباريا على شبكة الإنترنت ينتقد فيه الرئيس كوتشما. وقد اختفى عن الأنظار في كييف في سبتمبر/أيلول الماضي، ثم عثر على جثته في نوفمبر/تشرين الثاني. ولم يسفر التحقيق الذي تميز بالتسويف بحسب العديد من المراقبين عن أي نتيجة.

المصدر : وكالات