أصبحت هولندا أول دول تعترف بجواز قتل المرضى الميؤوس من شفائهم، والمعروف باسم القتل الرحيم، وذلك بعد موافقة مجلس الشيوخ الهولندي على اقتراح بهذا الصدد.

فقد وافق المجلس أمس الثلاثاء على مشروع قانون يقر "القتل بدافع الرحمة"، وذلك بغالبية 46 عضوا، في المجلس المؤلف من 75 مقعدا مقابل 28 عضوا، وتغيب عضو واحد عن جلسة التصويت.

وسيسري القانون بمجرد توقيع الملكة بياتريس عليه، ونشر تفاصيله في وسائل إعلام قانونية رسمية، ومن المتوقع أن تستغرق هذه العملية نحو أسبوعين.

وطالبت منظمات في مختلف أنحاء العالم بإجازة هذا النوع من القتل، غير أن السلطات السياسية والدينية في معظم أنحاء العالم لا زالت تعارض عمليات القتل هذه.

المصدر : وكالات