ألكسندر لوكاشينكو
أتهم رئيس جمهورية روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو الغرب بالعمل على تجنيد شبكات للتجسس في بلاده لرصد خطط تحديث قواتها المسلحة.  

وقال لوكاشينكو في خطاب اعتاد أن يوجهه سنويا لمواطني بلاده إن الغرب بدأ بتجنيد مواطنين من بلادنا للقيام بأعمال التجسس، وأضاف "نحن نتلقى كل أسبوع تقارير عن أشخاص يشتبه في تورطهم بتلك الأعمال".

وأكد لوكاشينكو حرص بلاده على مكافحة الجاسوسية، لكنه قال إنه سوف لن يطرد 50 دبلوماسيا, في إشارة إلى الخلاف الدبلوماسي بين روسيا والولايات المتحدة حول قضية التجسس الشهر الماضي.

وكشف رئيس روسيا البيضاء في خطابه الذي ألقاه أمام البرلمان اليوم عن خطط حكومته الرامية لتحديث سلاحها الجوي وجهودها في إصلاح وإعادة تأهيل بقية الأسلحة.

وبرر لوكاشينكو عملية التحديث التي يقوم بها لقواته المسلحة والتي ستكتمل في عام 2005 بالخطر الذي يمثله توسع حلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا. وقال إن القوات المسلحة لبلاده ستكون أقل عددا ولكنها أكثر قوة مما كان الحال عليه أيام الاتحاد السوفييتي.

واتهم لوكاشينكو دولا محددة بممارسة الضغوط السياسية والاقتصادية على بلاده، لكنه عرض الحوار "من موقع المساواة" على الولايات المتحدة. ويتهم لوكاشينكو الغرب وخصوصا الولايات المتحدة بتمويل المعارضة الداخلية في روسيا البيضاء.

ورفض لوكاشينكو توصيات تقدم بها مجلس الأمن والتعاون في أوروبا تدعو إلى منح المزيد من الصلاحيات للبرلمان في روسيا البيضاء. وقال إن الصلاحيات التي يتمتع بها البرلمان حاليا كافية ولا داعي لزيادتها.

المصدر : الفرنسية