مظاهرات دار السلام (أرشيف)
تعتزم أحزاب المعارضة التنزانية تنظيم المزيد من المظاهرات المناهضة للحكومة، للمطالبة بإجراء انتخابات جديدة، ووضع دستور جديد في زنجبار التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، بعد أيام قليلة من خروج مظاهرات حاشدة في العاصمة دار السلام.

وقال زعيم الجبهة المدنية المتحدة المعارضة إبراهيم ليبومبا إن المظاهرات القادمة ستبدأ يوم 28 أبريل/ نيسان الحالي. وأضاف أن المعارضة ستضغط أيضاً من أجل إنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في أحداث يناير/ كانون الثاني الماضي التي راح ضحيتها 27 شخصاً.

وكان 33 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وجرح العشرات، كما اضطر أكثر من ألفي شخص للفرار إلى كينيا في مواجهات أخرى دارت بين قوات الشرطة وأنصار الجبهة المدنية المتحدة في أواخر الشهر ذاته.

وتعيش زنجبار حالة من التوتر منذ الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي جرت في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتقول المعارضة إن تلاعبا بالانتخابات قد حدث لصالح الحزب الثوري الحاكم، وطالبت بإعادتها. وكانت لجنة الانتخابات في زنجبار اعترفت بوقوع مخالفات أثناء عمليات الاقتراع.

وكانت جزيرة زنجبار قد شكلت مع تنجانيقا عام 1964 تنزانيا الحالية، لكنها لاتزال تتمتع بدرجة كبيرة من الحكم شبه الذاتي، ولها رئيس وبرلمان خاص بها إلى جانب ممثلين في البرلمان الاتحادي.

المصدر : وكالات