بلغراد تعلن رسميا اعتقال ميلوسوفيتش
آخر تحديث: 2001/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/8 هـ

بلغراد تعلن رسميا اعتقال ميلوسوفيتش

أنصار ميلوسوفيتش يتظاهرون ضد الحكومة خارج مقر إقامته

أكدت الحكومة الصربية أن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش سلم نفسه للشرطة التي نقلته إلى السجن المركزي في بلغراد، ليواجه تهما بالفساد وسوء استخدام السلطة ليسدل بذلك الستار على دراما اعتقاله.

وأعلنت متحدثة باسم الحكومة الصربية تسليم ميلوسوفيتش نفسه للعدالة. وجاء في بيان لوزارة الداخلية أن "الشرطة الصربية أوقفت ميلوسوفيتش في منزله في بلغراد من دون إراقة دماء ومن دون أي مقاومة".

وقد أكد الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه ميلوسوفيتش نبأ الإستسلام وقال برانسيلاف إيفكونوفيتش المسؤول في الحزب الاشتراكي وأحد المساعدين المقربين من الرئيس السابق إن ميلوسوفيتش سلم نفسه طوعا لقوات الشرطة.

وقد غادر ميلوسوفيتش منزله الساعة 2.40 بتوقيت غرينتش على متن سيارة ليموزين واكبتها سيارات للشرطة. كما أشارت الأنباء إلى أنه سلم إلى قاض للتحقيق معه في التهم المنسوبة إليه حتى يتسنى للقضاء إصدار حكم نهائي في الاتهامات الموجهة إليه.

وقال وزير الداخلية الصربي دوسان ميهايلوفيتش إن ماريا ابنة ميلوسوفيتش أطلقت  الرصاص في الهواء عند مغاردة والدها منزله بصحبة الشرطة.

 قوات خاصة تعتقل أحد حراس ميلوسوفيتش
ويأتي اعتقاله بعد تقارير سابقة بفشل المحادثات التي أجراها مفاوضون حكوميون مع أعضاء في الحزب الاشتراكي داخل منزل ميلوسوفيتش لإقناعه بتسليم نفسه. وقد ذكرت أنباء أن أصوات إطلاق الرصاص قد سمعت بالقرب من منزل ميلوسوفيتش الذي رابطت أمامه أعداد كبيرة من قوات مكافحة الإرهاب.

وكان الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا قد أعلن في اجتماع مع كبار مسؤولي حكومته لبحث الأزمة، أنه لا يوجد أحد فوق القانون بما في ذلك الرئيس اليوغسلافي السابق.

يذكر أن السلطات القضائية اليوغسلافية تتهم ميلوسوفيتش بالمسؤولية عن اختفاء عشرات ملايين الدولارات، وتعتقد أن ميلوسوفيتش الذي عزل بعد الانتخابات التي أجريت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ورافقتها ثورة شعبية، ربما يكون أودع المبالغ في حسابات سرية خارج البلاد.

ميلوسوفيتش في البرلمان اليوغسلافي (أرشيف)
وتلاحق محكمة العدل الدولية في لاهاي الرئيس اليوغسلافي السابق بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال حروب البلقان. وحذرت السلطات الصربية من احتمال وقف التعاون مع القضاء الدولي مما سينجم عنه مضاعفات سلبية على بلغراد، لكن الحكومة نفت أي نية لتسليم ميلوسوفيتش لمحاكمته دوليا.

وكانت واشنطن قد هددت حكومة بلغراد بتجميد مساعدات بملايين الدولارات كانت قد قررتها لها إضافة إلى حرمانها من أي معونة اقتصادية أو مساعدات دولية ما لم تسلم ميلوسوفيتش في موعد حددته بنهاية مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات