قال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اليوم الجمعة إنه بحاجة عاجلة إلى أموال لمكافحة تفشي مرض الالتهاب السحائي في إثيوبيا بعدما أودى بحياة أكثر من 100 شخص.

وقال الاتحاد إن هناك سببا خطيرا يدعو للذعر بشأن تفشي هذا الوباء إذ أفادت تقارير بوقوع نحو ألفي حالة إصابة به.

وقال الاتحاد إنه بحاجة عاجلة إلى 750 ألف دولار لشراء أمصال ومحاقن للمساعدة في منع تفشي المرض الذي يسبب التهاب الأغشية المغلفة للمخ والحبل الشوكي.

وحصل الاتحاد حتى الآن على 150 ألف دولار من صندوق الإغاثة الطارئة للسماح ببدء هذه الحملة.

وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إنها تتعامل مع النداء للحصول على الأمصال اللازمة لمقاومة المرض بوصفه أمرا طارئا.

وتعتبر إثيوبيا واحدة من 12 دولة أفريقية تقع فيما يطلق عليه حزام الالتهاب السحائي، والذي يظهر فيه تفشي هذا المرض مرة في كل ثماني أو عشر سنوات.

ويبدأ انتشار الالتهاب السحائي عادة في هذا الحزام الممتد من إثيوبيا في شرق القارة الإفريقية إلى السنغال في غربها أثناء موسم الجفاف في مناطق ذات كثافة سكانية عالية.

المصدر : رويترز