عدد من القرى الهنغارية وقد غمرتها مياه الفيضانات  
قتل سبعة أشخاص وأجلي أكثر من 13 ألفا من منازلهم بسبب الفيضانات التي غمرت القسم الغربي من أوكرانيا في أعقاب هطول أمطار وثلوج غزيرة، في الوقت الذي يسعى فيه آلاف الجنود والمدنيين في هنغاريا المجاورة لبناء حواجز ترابية لإنقاذ القرى التي غمرتها المياه من الغرق.

وقال المسؤولون في أوكرانيا إن أكثر من 200 قرية تأثرت بالفيضانات من بينها 20 ألف منزل غمرتها المياه و20 جسراً و53 كيلومتراً من الطرق في غربي أوكرانيا وشمالي شرقي هنغاريا. وبلغ منسوب المياه مستويات قياسية لم تبلغها منذ أكثر من 100 عام.

وتم إجلاء أكثر من 35 ألف شخص من منطقة زاكار باتيا في أوكرانيا منذ الثلاثاء الماضي نتيجة الأمطار الغزيرة والثلوج التي تسببت في ارتفاع منسوب المياه في الأنهار.

ومع أن الأمطار قد توقفت عن السقوط إلا أن حوالي 100 قرية أوكرانية من التي غمرتها مياه الفيضانات بقيت بلا كهرباء وقطعت عنها الاتصالات الهاتفية. وانتشر 22 ألفا من عمال الإنقاذ مع سياراتهم البرمائية بمساعدة الطائرات المروحية لإجلاء سكان المناطق المنكوبة.

وتم إسكان الآلاف في الفنادق والمدارس فيما هرب آخرون إلى هنغاريا المجاورة التي قامت بفتح حدودها مؤقتاً مع أوكرانيا الأربعاء. وتأثرت بالفيضان أيضاً رومانيا التي أغلق فيها طريق سريع وثلاثة من خطوط القطار الخميس.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما المنطقة يوم الجمعة. وناشد وزير الخارجية أناتولي زلينكو الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا والصليب الأحمر الدولي تقديم المساعدة.

المصدر : وكالات