الغارة الأميركية على بغداد (أرشيف)
قالت سفارة الولايات المتحدة في بكين اليوم إن مسؤولين صينيين  أبلغوا السفير الأميركي أثناء اجتماع معه عقد الاثنين أن الصين اتخذت إجراءات تضمن عدم انتهاك الشركات الصينية للعقوبات الدولية المفروضة على العراق.

ويأتي الاجتماع عقب صدور تقارير أميركية مفادها أن الخبراء الصينيين ساعدوا العراق في إقامة شبكة ألياف بصرية دعمت أنظمة الدفاع الجوي العراقية, الأمر الذي نفاه المسؤولون الصينيون.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية إن الحكومة الصينية أكدت التزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي, كما نبهت الشركات الصينية على ضرورة الالتزام بتلك القرارات.

من جهته قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بلاده ستواصل تجارتها الخارجية مع العراق وفقا لقرارات الأمم المتحدة بمسؤولية تامة. وتقول بكين إنها تتبع قواعد صارمة تلزم المؤسسات الصينية والأفراد بعدم انتهاك القرارات الدولية المفروضة على العراق.

يذكر أن البنتاغون قال إن الغارات الجوية على العراق قصد منها خفض قدرات أنظمة الدفاع الجوي في العراق التي طورت حديثا بمساعدة بكين للتصدي للطائرات الأميركية والبريطانية التي تقوم بأعمالها الدورية في مناطق حظر الطيران.

ورفضت الصين والعراق رسميا تقارير أميركية زعمت أن عمالا صينيين يعملون في تركيب كابلات للألياف البصرية تحت الأرض لتحسين قدرات الدفاع الجوي العراقي.

وكانت الطائرات الأميركية والبريطانية قد قصفت في 16 من الشهر الحالي مواقع جنوبي العاصمة بغداد أسفرت عن مصرع ثلاثة مدنيين وجرح عشرات.

ويذكر أن الصين تحتفظ بعلاقات جيدة مع العراق، ويقدر حجم الصادرات الصينية إلى العراق بأكثر من ملياري دولار منذ تطبيق برنامج "النفط مقابل الغذاء" نهاية 1996، مما يجعلها ثالث دولة مصدرة للعراق.

المصدر : أسوشيتد برس