افتتاح محادثات السلام في كولومبيا بمشاركة 26 دولة
آخر تحديث: 2001/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :محكمة الاستئناف العليا بإسلام آباد تدين رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بتهم فساد
آخر تحديث: 2001/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/14 هـ

افتتاح محادثات السلام في كولومبيا بمشاركة 26 دولة

الجلسة الافتتاحية للمحادثات
افتتحت وفود 26 دولة جولة جديدة من محادثات السلام بين الحكومة الكولومبية وجماعة القوات الثورية المسلحة أكبر جماعات المتمردين بهدف إنهاء الحرب الأهلية الدائرة منذ سبعة وثلاثين عاما في البلاد.

وقد عقدت المحادثات في مدينة لوس بوزوس جنوبي العاصمة بوغوتا، وحضر الاجتماع ممثلون عن 26 دولة من أوروبا وأميركا اللاتينية واليابان بالإضافة إلى الفاتيكان والأمم المتحدة.

ولم تشارك الولايات المتحدة في هذه المحادثات رغم أنها تعتبر أكبر مانح لحكومة الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا، إذ تقدم مساعدات تبلغ حوالي 1.3 مليار دولار في إطار برنامج دولي قيمته 7.5 مليار دولار مخصص لمكافحة المخدرات وتطوير البنية التحتية ودعم خطة السلام في كولومبيا.

ويذكر أن عملية السلام بين الحكومة والقوات الكولومبية الثورية المسلحة التي يبلغ عدد أفرادها 17 ألف شخص بدأت منذ عامين، بيد أنها لم تحقق أي نتائج تذكر حتى الآن.

ويناقش المشاركون بنود اتفاق مقترح يتألف من 13 نقطة جاء في أعقاب محادثات بين الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا وزعيم جماعة القوات الكولومبية الثورية المسلحة مانويل مارولاندا. وتعهد باسترانا بمقتضى الاتفاق بالوقوف بحزم في وجه العمليات التي تقوم بها المليشيات اليمينية المعروفة بفرق الموت المناوئة للمتمردين اليساريين.

وكانت القوات الثورية انسحبت من محادثات سلام استمرت عامين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد أن اتهمت الحكومة بالتساهل مع المليشيات اليمينية التي تستهدف المدنيين المتعاونين مع القوات المسلحة الثورية.

الرئيس باسترانا أثناء زيارته لمعقل المتمردين ويظهر مارولاندا خلفه (أرشيف)

وكانت حكومة باسترانا والقوات المسلحة الثورية قد دعت الولايات المتحدة وكوبا لحضور الجولة الثانية من مباحثات السلام، بيد أن الولايات المتحدة رفضت تلبية الدعوة.

وتتخذ واشنطن موقفا متشددا من المفاوضات مع متمردي كولومبيا بسبب عدم اعترافهم بقتل ثلاثة أميركيين عام 1999.

ورفض زعيم المتمردين مارولاندا أن يقبل أي تنازل لاسترضاء الإدارة الأميركية، وقال إنه لن يتودد لواشنطن لحضور اجتماع اليوم. ويتهم المسلحون الكولومبيون الولايات المتحدة بالتدخل في الصراع الداخلي الذي تشهده البلاد منذ 37 عاما وراح ضحيته أكثر من 130 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: