صاروخ أغني-2
أبدت الهند استعدادها للبدء بإنتاج صاروخ أغني/2 القادر على حمل رؤوس نووية والذي أجرت عليه تجربة ناجحة للمرة الثانية في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ويعتبر أغني/2 ثالث نوع من الصواريخ تختبره الهند بعد صاروخي أغني/1، وأكاش قصير المدى الذي أجريت عليه أربعة اختبارات حتى الآن. وتقول نيو دلهي إن الهدف من إنتاج هذه الصواريخ هو زيادة قوة ردعها النووي.

وقال وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز إن إنتاج صاروخ أغني/2 سيبدأ قريبا بعد أن وصل إلى مرحلة التشغيل النهائي. وكانت الهند أجرت تجربة ناجحة على هذا الصاروخ للمرة الأولى في أبريل/نيسان 1999.

وأضاف فرنانديز أمام البرلمان أن "الحكومة قررت إدخال نظام الصواريخ على أساس الاحتياجات الأمنية" من دون تحديد موعد البدء بالإنتاج، أو موعد اعتماد القوات المسلحة لهذا الصاروخ، الذي يبلغ مداه أكثر من 2500 كيلومتر، تخوله ضرب أهداف في باكستان وجزء من الصين, وهما البلدان اللذان خاضت الهند معهما حروبا في الماضي.

من ناحية أخرى قال مسؤول عسكري هندي إن نيودلهي اختبرت صاروخ أرض/جو قصير المدى للمرة الثالثة خلال تسعة أيام، وتنوي إجراء اختبار آخر قريبا قبل إدخاله لترسانة الجيش عام 2002.

وأضاف المسؤول أن وزارة الدفاع أجرت اختبارا على صاروخ أكاش الذي يبلغ مداه 25 كيلومترا وتبلغ شحنته المتفجرة 55 كيلوغراما في إطار برنامج لبناء ترسانة صواريخ تراوح بين الصواريخ ذاتية الدفع ذات القدرات النووية والأسلحة قصيرة المدى.

وكانت الهند قد أعلنت عن زيادة قدرها 14% تقريبا في الإنفاق العسكري من ميزانيتها للعام الحالي من أجل المساعدة في تحديث جيشها بعد سنوات من تخفيضات كبيرة في ميزانيته.

في غضون ذلك أوضحت وزارة الدفاع الهندية أنها بصدد إنتاج طائرة سوخوي –30 الحربية الروسية بموجب اتفاق مع السلطات الروسية. وتأتي الخطوة بعد تأخر برنامج روسي لتزويد الهند بنحو 40 طائرة من هذا الطراز مع معدات عسكرية أخرى.

المصدر : وكالات