مصرع وجرح 15 داخل مدرسة أميركية
آخر تحديث: 2001/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/12 هـ

مصرع وجرح 15 داخل مدرسة أميركية

ورود على مدخل المدرسة

لقي تلميذان مصرعهما وأصيب 13 آخرون بجروح عندما فتح تلميذ أميركي في الخامسة عشرة من عمره النار من مسدس داخل مدرسة ثانوية على مجموعة من زملائه. وزعم التلميذ أنه أقدم على فعلته تلك لأن زملاءه كانوا يسخرون من ضآلة جسمه.

وأعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن حزنه الشديد على الحادث ووصفه بالمشين والجبان.

واعتبر حادث أمس الذي وقع في مدرسة سانتانا ببلدة سانتي في ولاية كاليفورنيا أسوأ حادث إطلاق نار تشهده مدرسة أميركية منذ حادث مدرسة كولمباين بولاية كلورادو أبريل/ نيسان 1999 الذي قتل فيه 15 تلميذا.

وأفادت الشرطة أن منفذ الحادث وهو تلميذ في الصف الأول الثانوي، أطلق النار وهو يبتسم من مسدس عيار 22 مليمترا، أعاد تزويده بالذخيرة بعد أن فرغ. وأضاف المصدر أنه أخذ في إطلاق النار دون تمييز في ردهة بالمدرسة وداخل مرحاض الأولاد.

وقامت أجهزة الأمن في مقاطعة سان دييغو بإلقاء القبض على التلميذ الذي استسلم لهم دون مقاومة. وقالت شرطة المقاطعة إنها وجدته داخل أحد المراحيض جاثما على ركبتيه ويداه إلى أعلى. وقد أوقفت الشرطة صديقة التلميذ للتحقيق معها في ملابسات الحادث.

أولياء أمور التلاميذ
وقال شهود عيان إن تلاميذ المدرسة اعتقدوا في البداية أن صوت إطلاق النار ربما كان من مسدس لعبة، لكنهم بدؤوا بالفرار من المدرسة طلبا للنجاة بعد أن رأوا زملاءهم يسقطون مضرجين بدمائهم.

وذكرت مصادر في المدرسة التي تضم 1900 تلميذ أن الجاني أخبر أصدقاءه عن نيته إطلاق النار على تلاميذ داخل المدرسة لكنهم لم يصدقوه.

ويعد الحادث الأحدث في سلسلة من عمليات لإطلاق نار داخل المدارس الأميركية في السنوات الأخيرة. وسقط ضحايا كثيرون في هذه الأحداث التي وقعت بولايات أوريغون وأركنسو وكنتاكي وكلورادو.

وأعرب عمدة البلدة عن صدمته من الحادث، وقال إنه يمكن أن يحدث في أي مدينة أميركية أخرى لأن مدينة سانتي وهي ضاحية من ضواحي سان دييغو، تمثل الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : وكالات