روبرت موغابي

تعهد الناشط البريطاني الشاذ جنسياً بيتر تاتشل اليوم بمواصلة جهوده لإلقاء القبض شخصيا على رئيس زمبابوي روبرت موغابي بسبب سجله السيئ في حقوق الإنسان.
وكان الحرس الشخصي للرئيس موغابي قد أسقط تاتشل أرضا عندما حاول اعتقال موغابي في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الإثنين.

وقال تاتشل الذي سبق له أن قام بالمحاولة نفسها أثناء زيارة موغابي لبريطانيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إنه لن يتردد في القيام بذلك مرة أخرى لو سنحت الفرصة له.

وكان موغابي الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى بلجيكا قد وصف الشاذين جنسيا بالكلاب.

وقال تاتشل، وهو عضو في جماعة بريطانية للشاذين جنسياً، إن موغابي يجب أن يكون رهن الاعتقال عن جرائم القتل والتعذيب التي ارتكبها بحق معارضيه بمقتضى اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التعذيب المبرمة عام 1984. وأضاف أنه تعرض للضرب المبرح على أيدي حرس موغابي. واتهم تاتشل السلطات البلجيكية بالسماح لأفراد حرس موغابي بضربه.

وقال إن أفراد الأمن البلجيكيين وقفوا دون حراك وسمحوا لحرس موغابي بمهاجمته وضربه.

المصدر : رويترز