باكستان: مصرع 11 شخصا في أعمال عنف طائفية
آخر تحديث: 2001/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئاسة التركية: أردوغان وماي يؤكدان ضرورة بذل المجتمع الدولي جهودا مكثفة لحل مسألة القدس
آخر تحديث: 2001/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/10 هـ

باكستان: مصرع 11 شخصا في أعمال عنف طائفية

من أعمال العنف الطائفي في باكستان (أرشيف)
لقي 11 شخصا بينهم رجل شرطة مصرعهم في ثلاث هجمات منفصلة شنها مسلحون في إحدى مدن إقليم البنجاب، وذلك في إطار الصراع الدائر بين جماعات سنية وشيعية في باكستان منذ سنوات.

وقالت الشرطة إن مسلحين هاجموا حشدا من الناس في سوق بمدينة شيخابورا على بعد 45 كلم شمالي لاهور عاصمة البنجاب، وأسفر الهجوم عن مصرع ثلاثة أشخاص كلهم من الشيعة. وفي وقت لاحق قتل مسلحون رجل شرطة وجرحوا آخر، وبعد دقائق من هذا الحادث سقط سبعة آخرون من الشيعة قتلى في مقبرة خارج شيخابورا.

وتعتقد الشرطة أن ستة مسلحين يستقلون ثلاث دراجات بخارية هم من نفذ الهجمات الثلاث باعتبار أن طريقة تنفيذ عمليات القتل كانت واحدة. ورغم عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن هذه الحوادث فإن الشرطة تشير بأصابع الاتهام إلى مليشيات إحدى جماعتين سنيتين استهدفتا الشيعة في الأشهر الأخيرة الماضية. واحتجاجا على هذه الحوادث أطلقت مجموعة من الشيعة أعيرة نارية في الهواء وتوعدت بالثأر.

وكانت جماعة جيش الصحابة السنية في باكستان قد نظمت مظاهرة احتجاج بسبب تنفيذ حكم الإعدام الأربعاء الماضي على أحد أعضائها بعد إدانته بقتل دبلوماسي إيراني. وتتهم الشرطة هذه الجماعة بمسؤوليتها عن مقتل العديد من الشيعة في أنحاء مختلفة من باكستان في الأشهر الأخيرة.

وأسفرت أعمال العنف بين الغالبية السنية والأقلية الشيعية في باكستان عن سقوط ثلاثة آلاف قتيل في السنوات العشر الأخيرة. وتسعى الحكومة العسكرية التي تولت السلطة في البلاد في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999 بزعامة الجنرال برويز مشرف إلى احتواء الموقف دون جدوى.

وبرغم الوعود التي أطلقها قادة الشيعة والسنة لوزير الداخلية الباكستاني بوضع السلاح إلا أن التوتر آخذ في التصاعد.

المصدر : وكالات