كندا تساند الموقف الأميركي من معاهدة كيوتو
آخر تحديث: 2001/3/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/7 هـ

كندا تساند الموقف الأميركي من معاهدة كيوتو

ألقت كندا باللائمة على دول الاتحاد الأوروبي بسبب فشل المحادثات المتعلقة بمعاهدة كيوتو بشأن ارتفاع درجة حرارة الأرض، مبدية موقفا مساندا للولايات المتحدة التي أعلنت رفضها للمعاهدة، واتهمت الدول الأوروبية بالتصلب في موقفها لفرض المعاهدة.

وقال وزير البيئة الكندي ديفد أندرسون إن الموقف المتصلب لأوروبا أجبر الولايات المتحدة على رفض معاهدة كيوتو، مشيرا إلى أن المحادثات لن تستأنف قبل أن تنتهي واشنطن من صياغة موقف تفاوضي جديد في هذا الصدد. وأوضح أندرسون عقب اجتماع مع 32 وزيرا للبيئة من الأميركتين أنه لم يكن أمام الرئيس الأميركي جورج بوش خيار سوى التوقف عن دعم اتفاقية كيوتو.

وتدعو الاتفاقية إلى تقليل انبعاث الغازات التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون للحد من خطر حدوث ارتفاع مفجع في درجة حرارة الأرض.

وقال الوزير الكندي إن الأميركيين لم يتسببوا وحدهم في عرقلة المحادثات وإن "المشكلة هي الموقف المتصلب للأوروبيين الذين يعتقدون أن بإمكانهم إجبار الأميركيين على فعل شيء يعرفون أن الأميركيين لا يريدونه".

 بوش
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن الأسبوع الماضي أن اتفاقية كيوتو المبرمة عام 1997 ليست في مصلحة الولايات المتحدة مثيرا عاصفة احتجاجات في أوروبا ومناطق أخرى من العالم. وفي المحيط الهادي حذرت عدد من الدول المؤلفة من جزر والتي تعاني بالفعل من ارتفاع مستويات البحر من أنها ستختفي عن خريطة العالم إذا لم يتم فعل شيء.

من جهة أخرى يستعد وفد رفيع المستوى من الاتحاد الأوروبي لزيارة واشنطن يوم الثلاثاء المقبل لحث بوش على عدم التخلي عن اتفاقية كيوتو. ولكن أندرسون قال إن أي محاولة لإعادة عملية كيوتو إلى مسارها سيتعين أن تنتظر إلى أن يحدد الأميركيون بشكل واضح موقفهم خلال الأسابيع المقبلة.

وكانت رئيسة البرلمان الأوروبي نيكول فونتان نددت الجمعة بـ"لا مسؤولية الرئيس بوش حيال ارتفاع حرارة الأرض". وقالت في بيان "إن قرار الرئيس جورج بوش الابن عدم التصديق على بروتوكول كيوتو يثير القلق بشدة لأنه يظهر أن سلطات الولايات المتحدة لا تشاطر قسما كبيرا من الأسرة الدولية, بدءا بالاتحاد الأوروبي, الرغبة في التصدي بفاعلية لظاهرة ارتفاع حرارة الكوكب".

وأضاف البيان أن "الادعاء بأن كلفة هذا التصدي مرتفعة جدا يثير الدهشة ولا يمكن تصور أن تعرض أكبر قوة اقتصادية في العالم النظام البيئي العالمي لخطر كبير".

وأعربت رئيسة الاتحاد الأوروبي عن الأمل في أن يعلن اجتماع وزراء البيئة الأوروبيين اليوم السبت وغدا الأحد في السويد "رغبة الاتحاد الأوروبي الاستمرار في طريق بروتوكول كيوتو وتوسيع الحوار مع دول صناعية أخرى ومع دول نامية كي يواصل أولئك الذين يتحلون بحس المسؤولية التقدم" في هذا المجال.

المصدر : وكالات