الأمم المتحدة: الدول المانحة لم تستجب لمناشدة أفريقيا
آخر تحديث: 2001/3/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/7 هـ

الأمم المتحدة: الدول المانحة لم تستجب لمناشدة أفريقيا

المجاعة في إثيوبيا (أرشيف)
أعلنت الأمم المتحدة أن الدول المانحة لم تستجب لمناشدة أفريقيا، وتعهدت بمنح مبلغ يقل بنسبة 13% عن المنحة المخصصة أصلا والبالغة 353 مليون دولار لمساعدة نحو 12.8 مليون شخص يعانون من الجفاف في القرن الأفريقي.

وقالت كاثرين بيرتيني -المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة- عن الجفاف في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس إن اثنين من بين كل خمسة أشخاص يعانيان من سوء التغذية في المنطقة.

وأضافت أن المعدلات المرتفعة للنمو السكاني والفقر جعلت من عملية تحسين المستويات المعيشية للسكان في هذه البلدان الفقيرة أصلا أقرب إلى المستحيل.

وكانت بيرتيني قد طالبت في يناير/كانون الثاني الماضي بتخصيص المزيد من الأموال لتوفير المياه الصالحة للشرب والرعاية الصحية والبذور والمعدات ودعم مشاريع الثروة الحيوانية في جيبوتي وإثيوبيا وإريتريا وكينيا وتنزانيا.

وتعاني المناطق المصابة بالجفاف من نقص مزمن في المواد الغذائية لا سيما بعد التناقص الحاد في كميات الأمطار على مدى السنوات الثلاث الماضية.

مجموعة من السودانيين ينتظرون تسلم مواد الإغاثة(أرشيف)
وأشادت بيرتيني التي تشغل أيضا منصب المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي بالاستجابة السريعة والسخية التي أبداها المجتمع الدولي العام الماضي والتي ساعدت على تجنب حدوث المجاعة لكنها حذرت من أن الأزمة في المنطقة ما زالت قائمة.

ويقول بعض عمال الإغاثة إنهم يشعرون بقلق بالغ من التباطؤ الواضح من جانب الدول المانحة وطالبوا بالتعجيل في إرسال الأموال اللازمة لتجنب وقوع كارثة إنسانية وشيكة في المنطقة.

وقالت بيرتيني إنها طالبت كذلك بإرسال مبلغ 83.8 مليون دولار لشراء مواد غذائية عاجلة إلى ثلاثة ملايين سوداني يواجهون خطر الجوع مع استمرار القتال والجفاف شرقي وجنوبي البلاد.

وكان برنامج الغذاء العالمي قد حذر الأسبوع الماضي من أن السودان يوشك أن يقع في براثن أزمة غذاء حادة بسبب احتمال نفاد الإمدادات الغذائية المتوفرة بحلول منتصف أبريل/ نيسان المقبل.

المصدر : رويترز