أرويو
أظهر استطلاع محلي أن شعبية الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو شهدت إرتفاعا ملحوظا منذ أن تولت السلطة خلفا للرئيس السابق جوزيف إسترادا الذي أطاحت به ثورة شعبية في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري مطلع الشهر الحالي أن 42% من المشاركين في الاستطلاع مقتنعون بأداء أرويو منذ توليها السلطة، في حين قال 18% إنهم غير مقتنعين بأدائها. ولم يحدد 39% من المشاركين في الاستطلاع موقفا من أداء الرئيسة الفلبينية.

وكان استطلاع سابق أجري في ديسمبر/كانون الثاني الماضي عندما كانت أرويو نائبة للرئيس قد أظهر أن 36% من الفلبينيين يعتقدون أنها تؤدي واجباتها بشكل جيد، في حين قال 40% إنهم غير مقتنعين بأدائها.

وشارك في الاستطلاع 1500 مقترع ينتمون إلى مختلف الطبقات الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.

وقد حظيت الرئيسة أرويو بشعبية أعلى بين النخبة، في حين منحتها الطبقة الوسطى تأييدا بنسبة 35%. وشهدت شعبيتها انخفاضا ملحوظا بين الفقراء حيث لم تحظ سوى بتأييد 19% منهم.

وكانت ثورة شعبية أطاحت بالرئيس السابق جوزيف إسترادا في يناير/كانون الثاني الماضي بعد اتهامه بتلقي رشى من نوادي قمار غير قانونية، وتولت أرويو وهي نائبة لإسترادا استقالت من منصبها لتنضم إلى معارضيه في خضم الأزمة مقاليد السلطة في البلاد خلفا للرئيس المخلوع.

المصدر : رويترز