أحد الانفجارات التي نفذتها إيتا في وقت سابق من الشهر الحالي (أرشيف)
حذرت منظمة ثوار الباسك الانفصاليين (إيتا) السياح الأجانب من زيارة إسبانيا بعد وضع سيارتين ملغومتين في مدينتين ساحليتين في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأعلنت إيتا في بيان أرسلته إلى صحف محلية تصدر في إقليم الباسك مسؤوليتها عن 15 هجوما قتل فيها ستة أشخاص في الآونة الأخيرة.

وانفجرت سيارة ملغومة يوم 17 مارس/آذار في منتجع روساس بإقليم قطالونيا مما أدى إلى مقتل شرطي. وبعد ساعات أبطلت الشرطة مفعول قنبلة في سيارة بمنتجع جانديا الساحلي. وكانت الشرطة قد تلقت تحذيرات بشأن السيارتين.

وحذرت منظمة إيتا في بيانها السياح من السفر إلى منتجعات إسبانية وطلبت منهم تجنب "عواقب غير مرغوب فيها" وقالت إن من بين أهدافها "مصالح سياحية واقتصادية إسبانية".

وتحمل السلطات الإسبانية منظمة إيتا مسؤولية مقتل 800 شخص منذ عام 1968 عندما بدأت حملة عنف للمطالبة بوطن مستقل للباسك في شمالي إسبانيا وجنوبي غربي فرنسا.

المصدر : رويترز