مهاجرون إلى أستراليا يحتجون على ظروف احتجازهم في أحد المعسكرات

سيطرت قوات الشرطة الأسترالية على اضطرابات وقعت في مركز لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين بشمالي غربي البلاد احتجاجا على ترحيل ثلاثة مهاجرين إلى بلدانهم. وقال متحدث باسم إدارة الهجرة إن المهاجرين المحتجين الذين كانوا نحو أربعين من طالبي حق اللجوء السياسي، استخدموا مواد، لم يحددها، كأسلحة ضد قوات الحرس بمركز الاحتجاز.

وأضاف أنه تم استدعاء الشرطة لمواجهة الاضطرابات في المركز الذي يضم نحو 400 مهاجر تحتجزهم السلطات الأسترالية بسبب دخولهم البلاد بطرق غير مشروعة. وأكد أن الشرطة سيطرت على الوضع، وأن الاضطرابات انتهت عقب ذلك طواعية بعد موافقة المحتجين على العودة إلى أماكن احتجازهم. إلا أن المسؤول الأسترالي لم يذكر أي تفاصيل حول الأضرار التي نجمت عن تلك الاضطرابات.

وتحتجز أستراليا المهاجرين غير الشرعيين في مخيمات حتى يتم تقييم حالاتهم. وقد يستغرق البت في طلبات اللجوء شهورا، وهو ما دفع جماعات حقوق الإنسان إلى توجيه انتقادات شديدة إلى الحكومة الأسترالية. واحتجزت السلطات الأسترالية أكثر من ألف لاجئ غير شرعي حتى الآن هذا العام بعد أن أوقفت نحو ثلاثة آلاف لاجئ العام الماضي.

يشار إلى أن مجموعة من طالبي اللجوء السياسي لأستراليا ثاروا في سبتمبر/أيلول من العام الماضي احتجاجا على ظروف المعيشة في المخيمات.

وكان وزير الهجرة الأسترالي فيليب روبوك قام بجولة استغرقت أسبوعين في الشرق الأوسط وأوروبا في يناير/كانون الثاني الماضي في محاولة لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بلاده، وحذر روبوك أن المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الوصول إلى أستراليا بواسطة قوارب صغيرة للإفلات من رقابة خفر السواحل قد يواجهون أسماك القرش القاتلة والثعابين السامة أثناء محاولتهم الدخول إلى البلاد.

المصدر : وكالات