اعترف جهاز التحقيقات الجنائية التابع للبحرية الأميركية أن قراصنة معلومات تمكنوا من اختراق شبكة المعلومات التابعة للبحرية، لكنه قال إن القراصنة حصلوا على معلومات غير مهمة.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم محققي البحرية ردا على تصريحات لمحامي شركة إيكسيجينت لتكنولوجيا المعلومات قال فيها إن القراصنة اخترقوا نظاما بالغ السرية للبحرية الأميركية، وحصلوا على نسخة من شيفرة توجيه الصواريخ والأقمار الصناعية التابعة للبحرية الأميركية.

وحسب المحامي فإن مجموعة من خبراء الكمبيوتر اقتحموا موقعا لخدمات المعلومات في استوكهولم وسرقوا نسخة من شيفرة برنامج  OS/COMET الذي طورته شركة إيكسيجينت.

وتحتوي الشيفرة على جميع تفاصيل عمل برنامج OS/COMET الذي تستخدمه القوة الجوية الأميركية في تشغيل نظام نافستار لتوجيه الصواريخ والأقمار الصناعية.

وقال محامي إيكسيجينت إن السرقة التي تمت عبر شبكة الإنترنت عشية ليلة عيد الميلاد العام الماضي من مختبر الأبحاث البحرية الأميركية اكتشفت في السابع والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وأضاف أن مكتب التحقيقات الفدرالي اشترك في التحقيق بهذه السرقة.

وحذر المحامي من أن برنامج OS/COMET قد يستخدم من قبل أعداء للولايات المتحدة لتخريب أنظمة الكمبيوتر التي تدير برامج فضائية عديدة, أو أن السرقة قد تكون ذات أهداف تجارية بحتة

المصدر : رويترز