طالبان: العمل جار لتدمير تمثالي بوذا
آخر تحديث: 2001/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/9 هـ

طالبان: العمل جار لتدمير تمثالي بوذا

أحد تمثالي بوذا
قالت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان إن العمل جار حاليا لتدمير تمثالي بوذا الكبيرين في باميان وسط البلاد. في هذه الأثناء تزايد الاستنكار العالمي لقرار الحركة، ودعت قطر طالبان إلى إعادة النظر في قراراها.

وتزايدت المناشدات والاستنكار العالمي لقيام حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بتدمير التماثيل التاريخية في البلاد. فقد دعت قطر التي تتولى رئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي اليوم الحركة إلى إعادة النظر في قرارها بتدمير التماثيل.

وحث مسؤول بوزارة الخارجية القطرية طالبان على ضرورة "الحفاظ عليها لأنها ملك للإنسانية جمعاء"، وأضاف المسؤول أن قطر وبصفتها رئيسة لمنظمة المؤتمر الإسلامي تلقت مناشدات من جهات عدة للتدخل ومحاولة ثني طالبان عن تنفيذ قرارها.

وكانت الجمعية العالمية للتعليم قد دعت منظمة المؤتمر الإسلامي إلى شجب قرار طالبان. ووجهت الجمعية -وهي منظمة غير حكومية مقرها في جنيف- نداء إلى الأمين العام للمنظمة الدكتور عز الدين العراقي، وطالبت بأن تندد المنظمة بإجراءات طالبان.

في هذه الأثناء قال وزير الإعلام والثقافة في الحركة قدرة الله جمال إن العديد من التماثيل المصنوعة من الخشب والطين جرى تدميرها في المواقع الأثرية في هرات وغزني وكابل وجلال آباد منذ بدء تدمير التماثيل يوم الخميس. وأضاف قائلا "كان تدميرها سهلا ولم يأخذ وقتا".

وأضاف في تصريحات صحفية إن طالبان تزيل حاليا أكبر تمثالين لبوذا في العالم، والمنحوتين على تلة في وسط باميان، "قطعة قطعة"، وأضاف "لا نعتزم ترك أي تمثال، والعمل جار الآن لتدمير التماثيل في باميان".

وقال إنه على اتصال دائم بقوات الحركة في باميان والتي تقوم بتنفيذ أوامر قائدها الأعلى الملا محمد عمر بتدمير كل التماثيل الموجودة في الأراضي الأفغانية بما فيها تماثيل بوذا باعتبارها تسيء إلى الإسلام.

واستخدمت قوات طالبان المواد المتفجرة لتدمير التمثالين اللذين يعود تاريخهما إلى القرنين الثالث والخامس الميلاديين. ويعتبر التمثالان الأضخم لبوذا إذ يبلغ طول أحدهما 52.5 مترا والثاني 36 مترا، وقد سبق أن تعرضا للضرر بسبب الحرب الأهلية المستعرة في أفغانستان منذ وقت طويل.

وكانت الحركة قد رفضت طلبا تقدم به متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك لأخذ تمثالي بوذا والاحتفاظ بهما كإرث تاريخي.

استنكار
وفي السياق ذاته وصل إلى باكستان اليوم السبت مبعوث اليونسكو الدبلوماسي الفرنسي بيير لافرانس في طريقه إلى أفغانستان في محاولة لإقناع قادة طالبان بالتوقف عن تدمير التماثيل.

يشار إلى أن قرار طالبان التي تسيطر على 95% من الأراضي الأفغانية قد تسبب في إثارة الرأي العام العالمي بما في ذلك بعض علماء الدين الإسلامي في عدد من البلدان، كما لقي القرار استنكارا حتى من باكستان الدولة الحليفة لطالبان، ووصفت بعض البلدان الإسلامية القرار بأنه يشكل إحراجا للمسلمين.

لوندراس
تلاشي آمال الاعتراف
ويرى دبلوماسيون ومراقبون أن قرار طالبان بتدمير التماثيل التي تعد كنوزا تاريخيا لا تقدر بثمن سيؤدي إلى تلاشي الآمال في حصولها على الاعتراف الدولي كحكومة لأفغانستان.

وقال سفير اليونان في باكستان ديمتري لوندراس "إنني واثق أن طالبان يسعون للحصول على اعتراف دولي.. لكنهم لن يحصلوا عليه". وأضاف لوندراس الذي يترأس لجنة تابعة للأمم المتحدة تتعامل مع طالبان في المسائل الأثرية "طالبان تعيش وضعا صعبا بسبب عقوبات مجلس الأمن.. ربما فعلوا ذلك لإظهار رد فعلهم.. أو ربما هناك صراع داخلي".

ويذكر أن طالبان تعيش عزلة دولية، ولم تعترف بها سوى باكستان والسعودية والإمارات العربية المتحدة.

المصدر : وكالات