طلبت باكستان من الهند التوقف فورا عن بناء سياج على طول الحدود معها في منطقة كشمير الخاضعة للحكم الهندي. وقادت محاولات هندية سابقة بهذا الاتجاه إلى وقوع مواجهات خطيرة بين قوات الجانبين. 

وقال بيان للخارجية الباكستانية إن إسلام آباد ستقوم باتخاذ "جميع الإجراءات المناسبة والضرورية لمنع الهند من تغيير خصائص الحدود" التي وصفتها بأنها "مصطنعة".

ودعا بيان الخارجية الباكستانية الحكومة الهندية "إلى التوقف فورا عن كل الخطوات التي تم اتخاذها بهدف مد الخط على طول حدودها المصطنعة مع ولاية جامو وكشمير التي تخضع للاحتلال الهندي".

وقال الناطق باسم الخارجية الباكستانية رياض محمد خان إن من شأن هذه الإجراءات محاولة رسم الحدود، وهو ما لا يجوز الإقدام عليه لأن هذه منطقة متنازع عليها.

ويفصل خط وقف إطلاق النار الذي يبلغ طوله 720 كم بين الجيش الباكستاني والهندي في منطقة جامو وكشمير المتنازع عليها. لكن باكستان لا تعترف بالقسم الذي يقع بين مقاطعة سيالكوت الباكستانية وجامو باعتباره حدودا دولية وتطلق عليه اسم (الحدود المصطنعة).

وقال البيان "إن الحدود المصطنعة ليست حدوداً دولية باعتراف الأمم المتحدة، ولهذا السبب يوجد المراقبون العسكريون التابعون للأمم المتحدة منذ فبراير/ شباط 1949 للتحقق من الحوادث التي تقع هناك".

وكانت الهند أقامت سياجا من الأسلاك الشائكة بين إقليم البنجاب الهندي والبنجاب الباكستاني. وأدت معارضة باكستان مد هذا الخط من الأسلاك في الماضي ليصل إلى ولاية جامو وكشمير إلى وقوع مواجهات خطيرة بين الجانبين.

المصدر : وكالات