مقدونيا تواصل هجومها على الألبان وقذائفها تصل كوسوفو
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ

مقدونيا تواصل هجومها على الألبان وقذائفها تصل كوسوفو

قوات مقدونية تتخذ مواقعها قرب بلدة غراكاني

واصلت القوات المقدونية هجماتها على مواقع المقاتلين الألبان في المناطق الجبلية شمالي مقدونيا، واستخدمت قذائف الهاون والمدفعية الثقيلة والرشاشات في قصف تلك المعاقل.
 
وتشن القوات المقدونية هجوما على طول الحدود مع إقليم كوسوفو ومحيط قرية غراكاني الواقعة على بعد عشرة كيلومترات فقط من ضواحي العاصمة سكوبيا لليوم الثاني على التوالي، في محاولة لطرد مقاتلي جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا من المنطقة التي تحصنوا بها عقب انسحابهم من التلال المطلة على مدينة تيتوفو.

وأعلن متحدث باسم شبكة التلفزيون الأميركية "أي بي تي إن" في لندن أن صحفيا بريطانيا يعمل لحسابه قتل في كوسوفو جراء إصابته بشظايا قذائف هاون.

وكانت قوات حفظ السلام المتعددة الجنسيات في كوسوفو (كيفور) أعلنت أن مدنيين قتلا وأصيب عشرون آخرون بينهم صحفي بريطاني إثر سقوط قذائف هاون أطلقت من الجانب المقدوني قرب بلدة كريفينيك داخل إقليم كوسوفو على مقربة من بلدة غراكاني المقدونية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد جيش التحرير الوطني في غراكاني أن إطلاق النار صادر عن مواقع القوات المقدونية.

جنود من كيفور يعالجون ألبانيا جرح في القصف
وتقع كريفينيك في إقليم كوسوفو على الحدود مع مقدونيا وعلى بعد أربعة كيلومترات من بلدة غراكاني. لكن متحدثا باسم وزارة الدفاع المقدونية نفى أن تكون تلك القذائف قد أطلقت من قبل القوات المقدونية. وتقول مصادر صحفية إن بلدة غراكاني التي  دمرت بعض منازلها بدت خالية من السكان، كما تعرض صحفيون لإطلاق النار من قبل قناصة لكن لم يصب أحد منهم بأذى.

في هذه الأثناء أكد متحدث باسم جيش التحرير الوطني من معقل المقاتلين قرب غراكاني أن مقاتليه يخوضون حربا دفاعية، وأنهم دمروا إحدى عربات الجيش المقدوني هذا الصباح، وأضاف أن الجيش المقدوني شن هجوما عنيفا ضد مواقع الألبان أمس الأربعاء استخدم فيه المروحيات والدبابات.

وهدد المقاتلون الألبان بالرد على هجمات الجيش المقدوني، وطالبوا الحكومة بتغيير سياستها الرامية إلى حرمانهم من المشاركة في محادثات محتملة لبحث مستقبل البلاد.

من جانب آخر قالت متحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في جنيف إن أكثر من 40 ألف شخص تركوا منازلهم في غرب مقدونيا بسبب هجمات الجيش المستمرة منذ منتصف مارس/ آذار على جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا.

وأكدت المتحدثة أن نحو 22 ألف شخص قصدوا مناطق داخل مقدونيا وخصوصا العاصمة سكوبيا، في حين غادر 19 ألف شخص إلى تركيا وألبانيا وصربيا والجبل الأسود وكوسوفو وكرواتيا والبوسنة وبلغاريا.

مساعدات عسكرية من واشنطن
من ناحية أخرى أفاد مسؤول أميركي أن إدارة الرئيس بوش تسعى لتعجيل وصول مساعداتها العسكرية إلى مقدونيا المستمرة في تمشيط معاقل المسلحين الألبان.

وأضاف المسؤول البارز الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الخطوة الأميركية تهدف إلى مساعدة الحكومة المقدونية في جهودها الرامية إلى قمع انتفاضة الألبان، وإرسال رسالة لهم بأن واشنطن تدعم بقوة سكوبيا ونظامها الديمقراطي.

وكان الرئيس المقدوني ألمح أمس الأربعاء إلى إمكانية بدء مفاوضات ترمي إلى إحداث تعديلات دستورية يطالب بها ألبان مقدونيا، بما في ذلك إلغاء الفقرات التي توزع السلطة استنادا إلى العرقية.

المصدر : وكالات