الجيش الغيني يحتجز المئات من لاجئي سيراليون
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ

الجيش الغيني يحتجز المئات من لاجئي سيراليون

لاجئون من سيراليون في معسكر قريب من كوناكري (أرشيف)
احتجز الجيش الغيني المئات من لاجئي سيراليون جنوب غينيا هذا الأسبوع قبل أن يطلق سراح معظمهم نتيجة ضغوط كبيرة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين. وتتبادل كل من غينيا وجيرانها الاتهامات بتقديم الدعم للمتمردين الذين يواجهون قوات الحكومة في تلك البلدان.

وقالت الناطقة باسم مفوضية اللاجئين راشيل غولدشتاين رودريجوز إن الجيش الغيني وصل إلى معسكر ماساكوندو للاجئين بحثا عن المتمردين، وقام باعتقال مئات اللاجئين معظمهم من سيراليون.

وأضافت الناطقة أن الجيش أخذ اللاجئين إلى مركز شباب كيسيدوغو واحتجزهم هناك لمدة يومين، ولكن الوكالة استطاعت إطلاق سراح 453 منهم أمس الأربعاء. وكان 12 منهم قد تعرضوا للأذى الجسدي ولا يزال أربعة منهم محتجزين.

وكشفت رودريجوز أن الجيش الغيني يقوم بشكل معتاد بتفتيش معسكرات اللاجئين والقوافل البشرية بحثا عن المتمردين الذين حملوا مسؤولية الهجمات التي راح ضحيتها أكثر من ألف شخص منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

ولكن الناطقة قالت إن الجيش غالباً ما يقوم باحتجاز واحد أو اثنين من اللاجئين لزيادة التأكد، ولكنها المرة الأولى التي يقوم فيها باحتجاز هذا العدد الكبير منهم

وقالت إن الذين يتعرضون للاستجواب هم غالباً الذين يحملون الوشم أو أي علامات جسدية فارقة لكونهم على صلة بالمتمردين.

وكان مئات الألوف من اللاجئين من سيراليون وليبيريا قد حوصروا وسط حرب العصابات التي مضى عليها ستة أشهر في غينيا فيما تطلق عليه وكالة غوث اللاجئين أسوأ أزمة لاجئين في العالم.

ويعيش في غينيا حوالي نصف مليون لاجئ من سيراليون وليبيريا كانوا قد هربوا من الحرب الأهلية في بلادهم في التسعينات. وتتهم غينيا متمردي سيراليون وليبيريا بمساعدة المعارضة الغينية على شن هجماتهم في الوقت الذي تقول فيه ليبيريا إن غينيا تقوم بدعم المتمردين شمال البلاد منذ يوليو/ تموز الماضي.

كم
المصدر : رويترز