إندونيسيا تتجه نحو المزيد من الاضطرابات
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/5 هـ

إندونيسيا تتجه نحو المزيد من الاضطرابات

واحد يغادر البرلمان
بعد رده على الاتهامات (أرشيف)
حذرت الصحف الإندونيسية اليوم الخميس من وقوع المزيد من الاضطرابات في أعقاب رفض الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد اللوم الذي وجهه له البرلمان، في حين قال أحد منتقديه البارزين إن أيام الرئيس واحد في السلطة أصبحت معدودة.

وعبرت الصحف في افتتاحياتها عن ترحيبها بالهدوء الذي ساد شوارع المدن الإندونيسية أمس أثناء مثول الرئيس واحد أمام البرلمان للرد على الاتهامات التي وجهت له فيما يتصل بفضيحتين ماليتين بملايين الدولارات، لكن بعض المراقبين يتوقعون أن يقوم خصوم واحد ومؤيدوه بتنظيم احتجاجات متبادلة في المستقبل القريب.

ولخصت صحيفة جاكرتا بوست المشاعر التي تنتاب العديد من الإندونيسيين في مقالة افتتاحية تحت عنوان "وماذا بعد؟". وقالت إن واحد نسي أو تناسى أنه لم يعد يحظى بثقة معظم أعضاء البرلمان.

وأضافت أن البلاد في طريقها مرة أخرى إلى فترة عاصفة جديدة من الاضطرابات مع استمرار الصراع على السلطة، مشيرة بذلك إلى الأشهر القادمة التي قد تشهد مساءلة أول رئيس إندونيسي ينتخب ديمقراطيا.

وكان واحد قد رفض أمس اللوم الذي وجهه البرلمان له، لكنه اعتذر لأول مرة عن أي تصرف غير لائق بدر منه.

ويشكل هذا اللوم أخطر تهديد للرئيس الإندونيسي الذي أخفق حكمه المتعثر خلال 17 شهرا في انتشال البلاد من أسوأ أزمة سياسية واقتصادية تمر بها.

ويعتبر دعم الحزب الديمقراطي الإندونيسي الذي تتزعمه نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري لأي قرار بهذا الشأن حاسما إذا ما أراد واحد النجاة من المساءلة النهائية بشأن الفضيحتين المنسوبتين إليه.

وشهد الحزب انقساما بين أعضائه بشأن ما إذا كان عليه السير قدما في توجيه لوم ثان إلى واحد أم لا.

وقال رئيس البرلمان أمين رايس وهو من أبرز منتقدي الرئيس واحد، إن توجيه لوم ثان له أمر مفروغ منه.

من جهته قال المتحدث باسم الرئيس ويمار ويتولار إن الانتقاد الذي وجهه أعضاء البرلمان إلى رد الرئيس واحد كان متوقعا نظرا لوجود نية للبرلمان للإطاحة به.

وأوضح أن واحد لم يكن راغبا في التعرض لما من شأنه إثارة المزيد من الاضطرابات في البلاد، لذا  فإنه قدم اعتذارا عن أي تصرف غير لائق بدر منه.

المصدر : رويترز