الأزمة مستمرة في موزمبيق رغم انحسار الفيضانات
آخر تحديث: 2001/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/4 هـ

الأزمة مستمرة في موزمبيق رغم انحسار الفيضانات

عمليات إنقاذ من
الفيضانات (أرشيف)

قال عمال الإغاثة في موزمبيق إن المئات من الناس ما زالوا يتدفقون على مراكز تقديم المساعدات بسبب استمرار نهر زامبيزي بالفيضان رغم تأكيد المسؤولين انخفاض منسوب المياه في بحيرة كاهورا باسا.

وأعلن مسؤول في لجنة المياه الوطنية لموزمبيق أن مقدار المياه التي تدخل بحيرة كاهورا باسا قد انخفض من 12.327 مترا مكعبا في الثانية الخميس الماضي إلى 9.731 أمتار مكعبة في الثانية الأحد.

وقال المسؤول إن مستوى نهر زامبيزي انخفض من 6.59 أمتار إلى 6.48 أمتار. وإن الحالة قد طرأ عليها تحسن كبير بعد الانخفاض الملحوظ في كمية الأمطار التي تسقط داخل موزمبيق والدول المجاورة، لكن الأزمة ما زالت قائمة.

وكانت زامبيا المجاورة قد وافقت هذا الشهر على خفض تدفق المياه من سد كاريبا الذي يعتقد أنه السبب في فيضانات موزمبيق.

وقال برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة اليوم إن الجوع يدفع 500 إلى 700 موزمبيقي من الذين رفضوا في البداية إخلاءهم بسبب الفيضان إلى مراكز الطوارئ كل يوم. وتقوم المراكز التي توجد في مقاطعات ماروميو وموبيايا برعاية أكثر من 100 ألف مواطن ممن شردتهم الفيضانات.

وتؤكد الأمم المتحدة توفر كميات كافية من مواد الإغاثة مع أنها تشير إلى صعوبة نقلها إلى المواقع المنكوبة بسبب مشاكل النقل، إذ تعرضت الطرق والجسور إلى أضرار كبيرة بسبب الفيضانات التي أدت إلى مصرع نحو 81 شخصا.

وكان ما لا يقل عن 700 شخص قد لقوا مصرعهم العام الماضي وفقد أكثر من نصف مليون منازلهم بسبب الفيضانات الأشد في تاريخ البلاد.

المصدر : رويترز