صربيا: القبض على مساعدي ميلوسوفيتش خطوة نحو اعتقاله
آخر تحديث: 2001/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مواجهات بين قوات الاحتلال وفلسطينيين في قلنديا وبيت لحم بالضفة
آخر تحديث: 2001/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/3 هـ

صربيا: القبض على مساعدي ميلوسوفيتش خطوة نحو اعتقاله

سلوبودان ميلوسوفيتش
أكد رئيس الوزراء الصربي زوران دينيتش أن اعتقال عدد من أبرز مساعدي الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش يعد خطوة مهمة في الطريق لاعتقال ميلوسوفيتش نفسه في وقت تتعرض فيه بلغراد للمزيد من الضغوط الغربية من أجل اعتقاله وتسليمه لمحكمة جرائم الحرب الدولية.

وقال دينيتش الذي يعد أحد أبرز القيادات في التحالف الإصلاحي الذي أطاح بالرئيس السابق ميلوسوفيتش في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إن مسألة جمع الأدلة ضد ميلوسوفيتش يعود للسلطات القضائية. ولكنه أشار إلى قرب الانتهاء من التحقيقات بشأنه.

ونفى دينيتش علمه بالموعد المحتمل لاعتقال ميلوسوفيتش، ولكنه قال إن الاعتقالات التي حدثت أمس لأقرب المسؤولين في حزبه وحزب زوجته كانت خطوة في الطريق لاعتقاله. وقال وزير الداخلية الاتحادي زوران زيفكوفتش إن هذه الاعتقالات هي مجرد بداية وإن هناك الكثير من الجرائم التي بدأنا بكشف النقاب عنها.

وكانت الشرطة قد اعتقلت أمس الإثنين سبعة من كبار المسؤولين في الحزب الاشتراكي الذي يرأسه ميلوسوفيتش والحزب اليساري الذي تقوده زوجته بتهم الفساد. وقال المدعون العامون إن زيفودين جوفانوفتش وزير خارجية ميلوسوفيتش مشتبه به أيضا في التهم نفسها.

وكانت الاعتقالات قد طالت في الفترة الأخيرة الكثير من المقربين من ميلوسوفيتش الذي يطالب الغرب بمحاكمته، وهو الأمر الذي يزيد من التكهنات التي تتحدث عن قرب اعتقاله.

ورغم أن ميلوسوفيتش مطلوب من قبل محكمة جرائم الحرب الدولية فإن التحقيقات الداخلية لا تزال تركز على قضايا مالية ضده إضافة إلى احتمال اتهامه بقضايا لها علاقة باغتيالات سياسية.

وتتعرض بلغراد لضغوط متزايدة للتعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية التابعة للأمم المتحدة التي أدانت ميلوسوفيتش وأربعة من مساعديه المقربين بسبب الفظائع التي ارتكبوها ضد الأقلية الألبانية في كوسوفو.

ويرى العديد من الإصلاحيين في الحكومة الجديدة في بلغراد أن القانون اليوغسلافي يمنع تسليم مواطنين مطلوبين إلى جهات خارجية، ولكنهم يعملون لإعداد تغييرات قانونية تتيح مثل هذا التسليم.

ومن المقرر أن تصدر واشنطن رأيها بخصوص تعاون أو عدم تعاون بلغراد مع المحكمة الدولية السبت القادم. وتهدد الولايات المتحدة الحكومة اليوغسلافية بتجميد مساعدات مالية مقررة إضافة إلى التهديد بوقوف واشنطن ضد منح يوغسلافيا أي مساعدات من المؤسسات الدولية المالية ما لم تعمل بلغراد على تسليم ميلوسوفيتش في موعد أقصاه نهاية الشهر الجاري، لكن الحكومة اليوغسلافية لا تزال ترفض ذلك.

المصدر : رويترز