قطار شحن يحمل النفايات النووية لدى مغادرته مصنع معالجة النفايات بفرنسا
بدأت فرنسا اليوم إعادة نفايات نووية غير مرغوب فيها إلى ألمانيا بعد أن أكملت معالجتها في إحدى منشآتها النووية حسب اتفاق بهذا الخصوص وقعه الجانبان العام الماضي، منهية بذلك خلافا بين البلدين استمر أربع سنوات. 

ويحمل هذه النفايات النووية قطار شحن من المنتظر أن تستقبله مظاهرات احتجاج لدى وصوله إلى الحدود الألمانية قبل منتصف الليل.

ووقف عشرات المحتجين المناهضين للاستخدامات النووية يراقبون تحميل القطار من فالوني على ساحل القنال بست حاويات ضخمة وسط حراسة مشددة، شارك فيها  300 شرطي وقفوا على أهبة الاستعداد، لكن المتظاهرين لم يفعلوا أكثر من رفع لافتات.

وكانت ألمانيا قد حظرت نقل مواد نووية معالجة عام 1998 وسط تزايد القلق من تسرب الإشعاعات، وهو ما أثار غضب فرنسا التي رفضت قبول كميات أخرى من النفايات ما لم تسترد الحكومة الألمانية الشحنة النووية الموجودة لديها حاليا.

وقد وافقت ألمانيا على استعادة الشحنة في يناير/ كانون الثاني الماضي مما وضع حدا لخلافها مع فرنسا، غير أن القضية مازالت تثير جدلا سياسيا داخل ألمانيا.

المصدر : رويترز