غوزينسكي
قررت المحكمة الإسبانية العليا إطلاق سراح قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوزينسكي مقابل كفالة قيمتها ستة ملايين يورو (5.5 ملايين دولار)، في انتظار البت بطلب روسي لتسلمه، وتلاحق موسكو غوزينسكي وهو قطب إعلامي وزعيم يهودي بارز بتهم اختلاس نحو 250 مليون دولار.

وقال مصدر قضائي إن المحكمة الإسبانية فرضت قيودا على تحركات غوزينسكي، إذ أمرته بأن يحضر يوميا إلى مركز الحرس المدني في سوتوغراندي جنوب العاصمة الإسبانية حيث يقيم، ومنعته من مغادرة المنطقة.

وتوقع دومينغو بلازاس أحد محامي غوزينسكي أن تتخذ المحكمة الأسبوع المقبل على الأرجح قرارا نهائيا بشأن الطلب الروسي. واعتبر أن "الإفراج عن غوزينسكي يعني أن علينا أن نكون واثقين من رفض طلب التسليم".

وكان غوزينسكي قد أُودع سجن فالديمورو قرب العاصمة الإسبانية مدريد يوم 12 مارس/ آذار بعد وضعه في الإقامة الجبرية لمدة ثلاثة أشهر بمنزله.

ويحمل غوزينسكي الذي يتزعم المؤتمر اليهودي الروسي الجنسية الإسرائيلية إلى جانب جنسيته الأصلية، وهو يملك مجموعة "ميديا موست" الإعلامية في روسيا.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي السابق شلومو بن عامي قد زار غوزينسكي في سجنه الخميس الماضي عندما كان في زيارة خاصة إلى إسبانيا، حسبما أوردت صحيفة إيل موندو الإسبانية السبت الماضي.

وأشارت الصحيفة -نقلا عن مصادر روسية ومن داخل السجن- أن بن عامي وهو سفير سابق لبلاده في مدريد توجه سرا ومحاطا بإجراءات أمنية مشددة إلى سجن سوتو ديل ريال لزيارة غوزينسكي، وحاولت إسرائيل التوسط مرارا للإفراج عن غوزينسكي من إسبانيا وعدم تسليمه لموسكو.

المصدر : وكالات