مردخاي
أدانت محكمة عسكرية إسرائيلية وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق إسحق مردخاي بتهمة التحرش الجنسي في قضيتين مرفوعتين ضده.

ويواجه مردخاي احتمال السجن مدة لا تقل عن 21 شهرا وتصل إلى سبعة أعوام، ومن المتوقع صدور الحكم الشهر القادم.

فقد قضت المحكمة باستخدام مردخاي القوة في التحرش بامرأتين جنسيا، وببراءته في قضية ثالثة مماثلة لعدم الاتساق في شهادة السيدة الثالثة.

وبعد صدور الحكم قال مردخاي إنه بريء وإنه سيستأنف قرار الإدانة. ووصف المدعي العام الإسرائيلي الوزير السابق بأنه رجل اعتاد على محاولة إقامة علاقات جنسية مع نساء رغما عنهن مستغلا منصبه.

وكان مردخاي، الذي شغل منصب وزير الدفاع في حكومة بنيامين نتنياهو قبل أن يقدم استقالته منها ليشارك في تأسيس حزب الوسط، قد تنحى عن منصبه وزيرا للمواصلات في حكومة إيهود باراك السابقة في مايو/ أيار الماضي بعد بدء تحقيق في الاتهامات التي وجهتها له ثلاث موظفات كن يعملن في مكتبه قلن إنه تحرش بهن جنسيا.

ويرجح مراقبون أن يقضي حكم الإدانة على مستقبله السياسي، وكانت الفضيحة الجنسية قد دفعته في وقت سابق إلى الاستقالة من رئاسة حزب الوسط الذي أسسه بالمشاركة مع أمنون شاحاك ودان مريدور وروني ميلو.

المصدر : وكالات