أميركا تسعى لإدانة الصين في منتدى حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2001/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/27 هـ

أميركا تسعى لإدانة الصين في منتدى حقوق الإنسان

الشرطة الصينية تقمع تظاهرة لجماعة فالون غونغ المحظورة (أرشيف)

أكدت الولايات المتحدة أنها ستقدم مشروع قرار إلى الأمم المتحدة يشجب الانتهاكات الصينية لحقوق الإنسان. وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان بالوكالة مايكل بارملي إن بلاده ستحث الأمم المتحدة على فتح الملف الصيني واستصدار قرار يدين تلك الانتهاكات.

وأضاف بارملي أن الولايات المتحدة ستصرعلى فتح الملف الصيني في اجتماعات منتدى حقوق الإنسان التي تستمر ستة أسابيع في جنيف حتى ولو لم يصدر قرار بشأنه.

وقال إن الولايات المتحدة تريد من المنظمة الدولية تعيين مراقبين دوليين لحقوق الإنسان من جنسيات غير أميركية في كل قارة. ويرى بارملي أن الهدف من وراء ذلك هو خلق تصور شامل لما يجري في دول العالم من انتهاكات لحقوق الإنسان، ومن أجل ألا تكون وجهة النظر المطروحة أمام الأمم المتحدة أميركية بحتة.

وكانت مفوضية الاتحاد الأوروبي قد أعلنت في افتتاح أعمال منتدى حقوق الإنسان الذي تعقده المفوضية العليا لحقوق الإنسان منذ يوم الاثنين الماضي إنها قلقة من انتهاكات بكين لحقوق الإنسان، وستصوت على مشروع قرار يشجب تلك الانتهاكات في منتدى هذا العام, إلا أنها امتنعت عن الاشتراك في لجنة مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان.

أفراد في جماعة فالون غونغ يشعلون النار في أنفسهم (أرشيف)
ومن المتوقع أن تقدم الولايات المتحدة مشروع القرار إلى أعضاء المفوضية الـ 53 في الأسبوع الثاني من أبريل/ نيسان. وقال بارملي إنه رغم التغير الطفيف الذي طرأ على سلوك بكين في بعض المناطق إلا أن ملف حقوق الإنسان مازال ينذر بالخطر.

يذكر أن بكين نجحت في السنوات الماضية في التملص من فتح ملف انتهاكات حقوق الإنسان أثناء اجتماعات المفوضية, كما نجحت في تأخير صدور قرار إدانة لتلك الانتهاكات.

يشار إلى أن القمع الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والاعتداءات الروسية المتكررة ضد الشيشان هما أهم محوري جلسات منتدى حقوق الإنسان الذي افتتحته الأمم المتحدة في جنيف. إلا أن الولايات المتحدة طلبت من اللجنة التحضيرية للمنتدى في جلسة الافتتاح إدراج موضوعي القمع الصيني لأنشطة جماعة فالون غونغ وانتهاكاتها لحقوق الإنسان في التبت في اجتماعات المنتدى.

ومن المقرر أن يفتح المنتدى ملفات حقوق الإنسان في كل من كولومبيا وكوبا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإيران والعراق والسودان. بيد أن منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان شككت في جدية المفوضية العليا وقدرتها على مكافحة انتهاكات حقوق الإنسان في ظل وجود دول تشرف على عمل المفوضية رغم أن حكوماتها متهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

المصدر : وكالات