مظاهرة تأييد لواحد أمام البرلمان (أرشيف)
احتشد الآلاف من أنصار الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد أمام مبنى البرلمان في جاكرتا للتعبير عن دعمهم له في مواجهة الحملة العنيفة التي يشنها معارضوه لإجباره على التنحي عن السلطة، كما يخطط خصومه لتسيير مظاهرة مضادة إلى القصر الرئاسي.

وقد بدأ المئات من أنصار واحد التجمع اليوم حول مبنى البرلمان وسط العاصمة ولم يبلغ عن وقوع أي أعمال عنف. غير أن معارضي الرئيس واحد قالوا إنهم يخططون لتسيير مظاهرة معارضة أمام القصر الرئاسي اليوم مما يهدد بإمكانية حدوث مواجهات بين الفريقين. وانتشرت الشرطة في الشوارع تحسبا لوقوع أي مصادمات وبدأت في جمع الأسلحة والعصي التي يحملها المتظاهرون.

وقالت منظمة نهضة العلماء الإسلامية إنها قررت حشد الآلاف في شوارع جاكرتا اليوم للدفاع عن الرئيس واحد الذي ظل يتزعمها حتى تاريخ وصوله إلى القصر عام .1999 وكانت المنظمة قد تعهدت بحشد الملايين في الشوارع لكنها قررت تأجيل ذلك حتى أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت مصادر في المنظمة إن ما لا يقل عن ستين ألف شخص توجهوا إلى جاكرتا في غضون الأسابيع الأخيرة للمشاركة في هذه المظاهرة من بينهم المئات من الانتحاريين الذين تعهدوا بالموت في سبيل الدفاع عن رئيسهم.

عبد الرحمن واحد
ورفع المتظاهرون شعارات مؤيدة للرئيس واحد من بينها شعار يقول "يجب أن يبقى واحد رئيسا حتى 2004". كما عبر الحشد عن سخطه على رئيس البرلمان أمين رايس وهددوا بقتله إذا عقد البرلمان جلسة خاصة لمحاسبة الرئيس. وعبر العديد من المتظاهرين عن استعدادهم لقتال أعضاء البرلمان وخصوم الرئيس إذا حاولوا إبعاده عن السلطة.

وذكرت العديد من الصحف المحلية أن ستة أحزاب من بينها الأحزاب الثلاثة الكبرى بدأت في وضع مسودة مذكرة التوبيخ الثانية حول قضيتي الفساد التي يواجهها الرئيس واحد هذه الأيام.

ويواجه واحد ضغوطا مكثفة من قبل معارضيه وصلت إلى حد اتهامه من البرلمان في قضيتي فساد هددت منصبه الرئاسي، غير أنه يجد الدعم الواسع من أنصاره بقيادة نهضة العلماء التي أسسها جده. وينفي الرئيس واحد بشدة ارتكاب أي مخالفات كما يرفض التنحي عن السلطة.

المصدر : وكالات