سام نجوما
دعا الرئيس الناميبي سام نجوما الشرطة إلى توقيف وترحيل اللواطيين والسحاقيات مؤكدا أن الدستور لا يسمح بمثلية الجنس في البلاد.

كما هاجم الرئيس الناميبي أيضا الإفراط في تناول الكحول، فهو يؤدي حسب رأيه إلى "تصرفات مشوشة تشجع انتشار مرض الإيدز". 

وقال نجوما خلال كلمة ألقاها أمام طلاب في جامعة ناميبيا، ونقلها التلفزيون اليوم الثلاثاء، إن "جمهورية ناميبيا لا تسمح بمثلية الجنس لدى الإناث أو الذكور هنا" مشيرا إلى أن الشرطة تلقت أوامر بتوقيفهم وترحليهم وسجنهم.

وعزا نجوما هذه الظاهرة إلى "التأثير الأجنبي" على الشباب, وأضاف نجوما أن الذين يفرطون في تناول الكحول يعودون إلى منازلهم "مع أي رجل أو أي امرأة".

وتابع أن الإفراط في شرب الكحول يؤدي أيضا إلى العنف المنزلي "أو حتى إلى قيام رجال بحرق نسائهم" في إشارة إلى حادثة تعود إلى عدة سنوات، حين قام رجل ألماني يعيش في ناميبيا بقتل زوجته وتقطيع جثتها وإحراقها.

ودأب الرئيس الناميبي على غرار رئيس زمبابوي روبرت موغابي بانتظام على إعلان مثل هذه التصريحات المعارضة لمثليي الجنس.

ويتحمس وزير الداخلية الناميبي جيري إيكانجوني لتطبيق أوامر الرئيس، خصوصا وأنه كان قد دعا في أيلول/ سبتمبر 1998 حوالي 700 من الخريجين الجدد من رجال الشرطة إلى "إقصاء" مثليي الجنس.

المصدر : الفرنسية