جيانغ زيمين
تبدأ في بكين الاثنين المقبل أعمال مؤتمر الشعب الصيني للعام 2001. ويشارك في جلسات المؤتمر نحو ثلاثة آلاف مندوب من جميع أنحاء الصين. ومن المنتظر أن تناقش الجلسات التي يحضرها جميع الأعضاء عددا من الموضوعات الهامة.

وستهيمن على أعمال المؤتمر التي ستستمر من الخامس وحتى الخامس عشر من مارس/آذار الحالي مسائل بحث خطة اقتصادية خمسية جديدة ومحاربة الفساد في البلاد. وستناقش هذه الموضوعات علنا وسينقل التلفزيون الجلسات على الهواء. بيد أن مراقبين يقولون إن موضوعات سياسية أخرى ستناقش خلف الكواليس.

وسيوفر المؤتمر فرصة للصينيين كي يتعرفوا على دفعة جديدة من حكام المقاطعات ممن سيتولون مواقع في الحكومة المركزية. ويمثل هؤلاء الجيل الرابع من القادة الشيوعيين في الصين، وهم يأتون في أعقاب عهود كل من ماو تسي تونغ ودينغ زياوبينغ وجيانغ زيمن.

ويرى مراقبون أن تقاعد خمسة من القادة السبعة في اللجنة التنفيذية للحزب الشيوعي الصيني (المكتب السياسي) سيلقي بظلاله على جلسات المؤتمر. ويذكر أن أمر تقاعدهم سيبحث أثناء المؤتمر السادس عشر للحزب العام القادم.

والقادة الخمسة الذين سيتقاعدون منهم ثلاثة شغلوا مناصب رفيعة في البلاد في السنوات الخمس الماضية، وهم رئيس الحزب ورئيس الدولة جيانغ زيمن، ورئيس مؤتمر الشعب لي بينغ، ورئيس الوزراء زو رونغي. وسيتقاعد الثلاثة من مناصبهم الحكومية في العام 2003.

ويتوقع أن الرئيس جيانغ سيخلفه "هو جيناتو" (58 عاما) الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس الدولة ونائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية، وترتيبه الخامس في التسلسل الهرمي للحزب.

المصدر : رويترز