رئيس توغو: 46 دولة وافقت على إنشاء الاتحاد الأفريقي
آخر تحديث: 2001/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/8 هـ

رئيس توغو: 46 دولة وافقت على إنشاء الاتحاد الأفريقي

تصميم يجمع رئيس توغو مع القذافي
أعلن رؤساء دول أفريقية في ختام اليوم الأول من القمة الاستثنائية لزعماء منظمة الوحدة الأفريقية في مدينة سرت الليبية عن إنشاء الاتحاد الأفريقي، وهو نظام قاري كونفدرالي شبيه بالاتحاد الأوروبي تبنى فكرته الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال رئيس توغو غناسينغبي إياديما وهو الرئيس الحالي لمنظمة الوحدة الأفريقية إن 46 دولة من أصل 53 من الدول الأعضاء في المنظمة وقعت قانون تأسيس الاتحاد الأفريقي.

ودعا إياديما في كلمة الافتتاح أمام وفود الدول الأفريقية المشاركة إلى "إقامة أفريقيا جديدة أكثر قوة"، ووصف مشروع الاتحاد الأفريقي بأنه مشروع طموح ولكن ضمن إمكانيات القارة.

وألقى الزعيم الليبي معمر القذافي خطابا طويلا في قاعة المؤتمرات التي زينت بلوحة إلكترونية كتب عليها "أفريقيا ليس لها حليف إلا نفسها"، أكد فيه أن جميع دول منظمة الوحدة الأفريقية لم تعترض على قيام الاتحاد الأفريقي أو ما أسماه الولايات المتحدة الأفريقية.

ووصف القذافي القمة بأنها يوم تاريخي للأفارقة ستعيد لهم كرامتهم أمام العالم، وانتقد القوى الاستعمارية السابقة للقارة، كما أشاد بـ"تحرير أفريقيا" وقال إن القارة "بعد إذلالها ألحقت هزيمة بأوروبا".

وطالب الزعيم الليبي فرنسا بدفع تعويضات للقارة عن استعمار استمر أكثر من نصف قرن، مؤكدا أنه لن يسمح لبريطانيا باجتياح سيراليون.

وقلل دبلوماسيون في المنطقة من ظهور تأثير فوري للاتحاد الأفريقي المقترح في قارة تعيش ويلات حروب وصراعات عرقية ودينية وانتهاكات لحقوق الإنسان وتسلط دكتاتوري ومجاعات وأمراض.

ودلل مسؤولون بمنظمة الوحدة الأفريقية على موقفهم المتحفظ من مشروع الوحدة بالإشارة إلى أنه من بين 21 معاهدة واتفاقا وقعها الزعماء الأفارقة في السنوات الأخيرة لم ينفذ منها سوى 13 بشكل كامل أو جزئي.

لكن آخرين بينهم بطرس بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة أعربوا عن مشاعر التفاؤل. وقال غالي للصحافيين إنها خطوة إيجابية مشجعة وإطار جديد يرسم خطة توحيد القارة الأفريقية.

يشار إلى أنه يتعين موافقة ثلثي الدول الأعضاء على الأقل على الميثاق الخاص بالاتحاد قبل وضع هذه الخطة الطموح موضع التنفيذ.

ويشارك في القمة أكثر من 45 رئيس دولة وحكومة أفريقية من بينهم رؤساء الجزائر وجنوب أفريقيا ونيجيريا الذين شاركوا في المحادثات الخاصة بهذا المشروع الوحدوي. كما يشارك في القمة التي تستغرق يومين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا ضيفي شرف.

وقال دبلوماسيون إن الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس التونسي زين العابدين بن علي تغيبا عن القمة، ويمثل مصر في القمة وزير الخارجية عمرو موسى في حين يمثل تونس رئيس وزرائها محمد الغنوشي.

والاتحاد المقترح الذي يطور ميثاق تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية لا يرقى إلى حد إقامة كيان على غرار الولايات المتحدة الأميركية برئيس وكونغرس، وهو النموذج الأصلي الذي دعا إليه القذافي في قمة المنظمة التي عقدت في لومي بتوغو العام الماضي.

ويضم الاتحاد المقترح مجلسا من رؤساء الدول مع برلمان لعموم أفريقيا ومحكمة عدل. وتؤكد خطة الاتحاد عدم انتهاك الحدود بين الدول الأفريقية ولكنها تسمح للأعضاء بالتدخل في دولة عضو عندما تهددها حرب أهلية أو إبادة جماعية.

ويرى مراقبون أن الفقر يظل عقبة على طريق توحيد القارة. إذ تواجه 12 دولة من الدول الأعضاء بمنظمة الوحدة الأفريقية -وهي من بين الدول الأكثر فقرا في العالم بينها غينيا والنيجر والصومال- تعليق عضويتها بالمنظمة وحقها في الحديث في الاجتماعات الرسمية لعجزها عن دفع حصتها في ميزانية المنظمة.

المصدر : وكالات