بوش وموري

بحث الرئيس الأميركي جورج بوش مع رئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري في البيت الأبيض أزمة الاقتصاد في الولايات المتحدة واليابان، وانخفاض أسعار الأسهم، إضافة إلى سبل تعزيز التعاون الأمني بينهما.
 
ويأتي ذلك في أعقاب مصرع تسعة يابانيين في حادث تصادم بين غواصة أميركية وسفينة صيد يابانية. 

ويتوقع مراقبون أن يعلن الزعيمان عن تشكيل لجنة استشارية ثنائية مختصة بالشئون السياسة والاقتصادية.

وكان موري أبلغ الصحفيين المرافقين له قبيل وصوله إلى واشنطن أن أبرز القضايا التي سوف يبحثها مع بوش هي الكساد الاقتصادي في البلدين، وقال إنه سوف يستعرض للرئيس الأميركي جهود حكومته لإنقاذ الاقتصاد، وشدد على أن البلدين يتفقان بشأن ضرورة مواجهة الكساد الذي يواجه أكبر اقتصادين في العالم.

وقالت وكالة أنباء كيودو اليابانية في وقت سابق إن موري وبوش سيتفقان على الأرجح على غض الطرف عن انخفاض سعر العملة اليابانية (الين) حاليا. ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة إن الهدف من ذلك هو ضمان عودة اقتصاد اليابان المثقل بالمتاعب إلى مسار النمو.

غرينفيل
وبعد لقائه بوش سيغادر موري واشنطن متوجها إلى هونولولو حيث قاعدة الغواصة غرينفيل التي صدمت سفينة صيد يابانية، مما أدى إلى مصرع عدد من ركابها الشهر الماضي.وقد أكد رئيس الوزراء الياباني أن واشنطن تقوم بتحقيقات جادة في الحادث.

وأجج حادث غرق السفينة من انتقادات اليابانيين لسلوك القوات الأميركية في المحيط الهادي وفي جزيرة أوكيناوا، وقال موري إنه سيطلب من الرئيس الأميركي خفض عدد قواته في الجزيرة  اليابانية.

ويرابط على جزيرة أوكيناوا نحو ثلثي القوات الأميركية المرابطة في اليابان، التي يبلغ عددها نحو 47 ألف جندي، وأثار الوجود الأميركي احتجاجات شعبية في أوكيناوا بعد سلسلة حوادث وجرائم ارتكبها الجنود الأميركيون بحق مدنيين يابانيين.

ورغم أن مراقبين قالوا إن هناك شكوكا تحيط بمدى نجاح مباحثات موري بسبب تدهور وضعه السياسي في طوكيو نتيجة تدني شعبيته وتزايد المطالب باستقالته، إلا أن مسؤولا أميركيا بارزا أكد ضرورة قيام واشنطن بدعم حليفها الرئيسي خلال الظروف الاقتصادية الصعبة لاقتصاد اليابان.

وتأتي زيارة موري لواشنطن وسط تحركات بين أعضاء حزبه الديمقراطي الليبرالي لاختيار خليفة له.

وكان رئيس الوزراء الياباني قد اضطر إلى الإعلان عن إجراء انتخابات مبكرة على رئاسة الحزب أوائل الشهر المقبل بدلا من موعدها المقرر في سبتمبر/أيلول القادم، مما قد يمهد الطريق لتنحيته من منصبه.

المصدر : وكالات