أصغر تمثالي بوذا بعد تدميره

انفردت قناة الجزيرة ببث فيلم تلفزيوني يظهر تدمير حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان لأصغر تمثالي بوذا في باميان وسط أفغانستان والبالغ ارتفاعه 38 مترا. ويقول مراسل الجزيرة في أفغانستان إن اللقطات صورت عقب عيد الأضحى الذي انتهى في 9 مارس/ آذار الجاري.

ويظهر الفيلم التلفزيوني لقطات لتمثال بوذا قبيل تفجيره، يليه انفجار هائل ويتصاعد دخان كثيف ويسمع صوت هتافات "الله أكبر"، ثم يظهر الفيلم مكان التمثال فارغا عقب انتهاء عملية التدمير.

لحظة تدمير بوذا
وكانت حركة طالبان التي استولت على السلطة عام 1996 قد أصدرت قرارا في 27 فبراير/شباط الماضي يقضي بتدمير جميع التماثيل في أفغانستان بدعوى أنها أصنام. ومن بين التماثيل التي تم تدميرها تمثالان ضخمان مشهوران لبوذا قرب مدينة باميان بوسط البلاد يرجع تاريخهما لأكثر من 1500 سنة يصل طول أحدهما 53 م والآخر 38 م.

من جهة أخرى صرح وزير خارجية طالبان وكيل أحمد متوكل للصحفيين في العاصمة الأفغانية كابل بأن الحركة ستسمح للصحفيين الأجانب يوم الأربعاء القادم بزيارة تفقدية لأنقاض تمثالي بوذا العملاقين اللذين دمرتهما في باميان وسط أفغانستان.

وأضاف بأن الأصنام التي تقدسها الأقلية الهندوسية في البلاد لن يتم تدميرها. وكانت جهات دولية وإسلامية عديدة قد ناشدت حركة طالبان عدم المضي في تدمير التماثيل، ولكن الحركة نفذت عملية التدمير.

وجدد متوكل موقف طالبان أن تدمير التمثالين هو شأن داخلي ولا يستهدف الإساءة للبوذية أو أي ديانة أخرى. ووصف وجود التمثالين بأنهما تراث خاطئ من الأسلاف لتناقضه مع المعتقدات الإسلامية للشعب الأفغاني.

 وفي السياق نفسه قررت حركة طالبان ذبح مائة بقرة تكفيرا عن تأخرها في تدمير تماثيل بوذا الأثرية في أفغانستان منذ وصولها إلى السلطة قبل ما يزيد على أربعة أعوام. وتم ذبح أول 12 بقرة في العاصمة ووزعت لحومها على الفقراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات