ميانمار تغلق منفذا حدوديا آخر مع تايلند
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ

ميانمار تغلق منفذا حدوديا آخر مع تايلند

مواطنون في ميانمار ممنعون من العبور (أرشيف)
أعلن مسؤول عسكري تايلندي أن ميانمار أغلقت معبرا حدوديا جديدا يربط بين البلدين، وأعرب عن اعتقاده أن السلطات العسكرية في ميانمار قد تكون اتخذت القرار ردا على إعلان بانكوك عن تزايد عمليات تهريب المخدرات من ميانمار إلى تايلند.

وقال القائد العسكري التايلندي لمنطقة الحدود مع ميانمار الميجور جنرال مانا براشاكشيت إن السلطات في ميانمار منعت المركبات القادمة عن طريق معبر باغودا الواقع على بعد 260 كلم جنوب غربي بانكوك من دخول أراضيها.

وأضاف أن السلطات في ميانمار (بورما سابقا) لم تقدم تفسيرا للقرار، غير أن نظراءه في الجانب البورمي أبلغوه إن القرار اتخذ من قبل السلطات العليا في البلاد.

ولا يشمل القرار حركة القرويين المحليين، ورغم أنه منع دخول صادرات رجال الأعمال التايلنديين إلى بورما إلا أنه استثنى السلع الأساسية كالبترول والأرز والمواد الطبية من الحظر.

واندلعت حرب تصريحات بين البلدين على خلفية تهريب المخدرات ودعم المتمردين، وقال وزير خارجية تايلند سوراكيارت ساتيراتي أمس الخميس إنه سوف يطلب من نظيره في ميانمار تعاون بلاده في جهود مكافحة المخدرات أثناء لقائهما على هامش المنتدى اللاتيني – الشرق آسيوي المقرر عقده في سانتياغو نهاية الشهر الجاري.

وأعلنت تايلند حربا ضد المخدرات بداية الشهر الجاري. وادعى رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا الأسبوع الماضي أن مدينة مونغ ياون في ميانمار بنيت بأموال المخدرات.

وتقع المدينة تحت سيطرة "الجيش المتحد لولاية وا"، وهي مجموعة عرقية مقربة من الحكومة العسكرية في ميانمار ويعتقد أنها تدير نشاطا واسعا للاتجار بالمخدرات.  

وتوترت علاقات البلدين في أعقاب اشتباك حدودي بين قواتهما الشهر الماضي، غير أن تصاعدا لاحقا بسبب اتهامات تايلندية للسلطات العسكرية في ميانمار بغض الطرف عن عمليات تهريب المخدرات إلى تايلند.

المصدر : وكالات