خامنئي 
حذر القائد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله خامنئي من تصاعد الخلاف داخل النظام الإسلامي, واتهم الإصلاحيين بالعمل على تحقيق ما أسماه أهداف الأعداء.

وقال خامنئي أمام آلاف الأشخاص الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة قرب ضريح الإمام آية الله الخميني إن "العدو يغير من أساليبه على الدوام، وقد انتهج الآن أسلوب إشاعة الفرقة بين أطراف السلطة الإيرانية". ولم يشر خامنئي في حديثه إلى جهة معينة, بيد أن المتشددين الإيرانيين يشيرون عادة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل على أنهما العدوان الرئيسيان لإيران.

واتهم خامنئي الأعداء بالسعي لخلق الخلافات بين طرفي الحكومة بواسطة مدح أحدهما وذم الآخر. يشار إلى أن المسؤولين في التيار الإصلاحي من مؤيدي الرئيس الإيراني محمد خاتمي يخوضون معارك سياسية عنيفة مع التيار المحافظ الذي يتمتع بدعم مرشد الثورة، ويسيطر على المؤسسات الأساسية في البلاد. ويذكر أن المحافظين أغلقوا 33 صحيفة محلية، جميعها تابعة للتيار الإصلاحي باستثناء اثنتين. كما اعتقلت محاكم الثورة الإسلامية أكثر من 24 صحفيا وناشطا سياسيا من الإصلاحيين العام الماضي.

وامتدح خامنئي التقدم الذي أحرزه خاتمي في السياسة الإيرانية الدولية, بيد أنه انتقد حث الرئيس الإيراني للبرلمان على انتقاد سياسة المحافظين. وكان أعضاء حزب جبهة المشاركة الإصلاحي و152 نائبا من أعضاء البرلمان الـ 290 شجبوا اعتقال ناشطين إصلاحيين مطلع هذا الأسبوع, ووصفوه بأنه يناقض المصالح الإيرانية الوطنية.

يذكر أن إيران شهدت ازدهارا نسبيا لحرية الصحافة بعد انتخاب الرئيس خاتمي عام 1997، في سياق محاولاته لإرساء جمهورية إسلامية ديمقراطية. وباتت الصحف تشكل تحديا لم يسبق لها مثيل للهيمنة التي يتمتع بها المحافظون. وساعدت الصحف الإصلاحية بشعبيتها في تحقيق فوز كبير لحلفاء خاتمي في الانتخابات الأخيرة قبل أن يتم حظرها.

المصدر : وكالات