من جلسات محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا(أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة انتخاب 14 قاضيا لعضوية محكمة جرائم الحرب الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة , وبين المنتخبين إمرأة واحدة وثمانية من أعضاء المحكمة السابقة، كما تم انتخاب المصري محمد العباسي لعضوية المحكمة.  

وقد حصل 13 قاضيا على الأصوات المطلوبة للفوز في الاقتراع الأول، من بينهم رئيس المحكمة الحالي الفرنسي كلود جوردا وقضاة آخرون من إيطاليا وأستراليا وجمايكا وأميركا ومالطا وألمانيا وبريطانيا وهولندا وكوريا الجنوبية وغويانا، في حين انتخب المصري محمد العباسي في الاقتراع الرابع بعد حصوله على 105 أصوات.

وتعتبر المرشحة الزامبية فلورنس نومبا المرشحة الوحيدة من النساء، لكنها لم تحصل على الأصوات المطلوبة للفوز في الاقتراع الأول على الرغم من انسحاب المرشحين الآخرين من البلدان الأفريقية.

وكانت مومبا التي تعمل في المحكمة حاليا أصدرت الشهر الماضي أحكاما بالسجن في حق ثلاثة من قادة صرب البوسنة العسكريين، بعد أن أدانتهم باغتصاب واسترقاق وتعذيب نساء مسلمات. وتراوحت هذه الأحكام بين 12 و28 عاما.


وفي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قالت جماعة القوقاز للعدالة بين الجنسين النسوية إنها تشعر بالصدمة لأن مومبا هي المرأة الوحيدة من بين 25 مرشحا رشحتهم بلدانهم للتنافس على مقاعد المحكمة البالغة 14 مقعدا.


وشددت الجماعات النسوية لسنوات عدة على أهمية وجود مدعيات وقاضيات في المحكمة، لاسيما بعد استقالة الأميركية غابرييل ماكدونالد من منصبها كرئيسة للمحكمة في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1999.


وكانت المكسيك قد اتهمت المحكمة قبل بدء التصويت بانتهاك ميثاق الأمم المتحدة، في حين دعت روسيا إلى إلغائها.
كما قال نائب المدعي العام للمحكمة غراهام بلويت الأسبوع الماضي إن أحدا من المرشحين الجدد لا يمتلك الخبرة المطلوبة للعمل في محكمة جرائم الحرب.


وأبغ بلويت المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية -الذي يتخذ من لندن مقرا له- أن الأمر سيكون أشبه بالكارثة إذا ما تولى أكاديميون أو قضاة مدنيون زمام الأمور في المحكمة.

 

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد أنشأ محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة عام 1993، في محاولة لمحاكمة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب على الأراضي اليوغسلافية.

المصدر : رويترز