أعلنت ليتوانيا أن الاتحاد الأوروبي أبلغها أن محادثات انضمامها إلى الاتحاد لن تنتهي بحلول العام القادم ما لم تعمل على تسريع إغلاق مفاعل نووي في أراضيها. جاء ذلك ردا على قرار ليتوانيا تأخير البت في إغلاق المفاعل إلى عام 2004. 

وقالت وزارة الاقتصاد في ليتوانيا إن سفير الاتحاد الأوروبي لدى فيلينيوس مايكل غراهام أبلغ الوزارة أن الاتحاد سيؤخر إنهاء محادثات انضمامها لعضوية الاتحاد الأوروبي في العام 2002 كما كان مقررا بسبب تأجيل ليتوانيا قرار إغلاق ثاني مفاعل نووي مصمم على هيئة مفاعل تشيرنوبل، وهو ما يناقض شروط الاتحاد لقبول ليتوانيا عضوا فيه.

ومن المقرر أن تبدأ محادثات الانضمام في النصف الثاني من هذا العام لكن سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليتوانيا أكد أنه لا يمكن إغلاق ملف المحادثات ما لم تتخذ ليتوانيا قرارا واضحا بشأن إغلاق المفاعل الثاني في أغناليناز. ورغم ذلك فقد قالت مصادر في حكومة ليتوانيا إن الاتحاد الأوروبي أوصى بأن يتم إغلاق المفاعل في الفترة بين 2008 إلى 2009 باعتبارها فترة مناسبة وعملية. ولم تؤكد مصادر الاتحاد الأوروبي صحة هذه التوصية.

المصدر : الفرنسية